Accessibility links

رئيس وزراء ليبيا يزور بريطانيا للبحث في ملفات أمنية وسياسية


رئيس الوزراء الليبي يضع إكليلا من الزهور على قبر الشرطية ايفون فليتشر

رئيس الوزراء الليبي يضع إكليلا من الزهور على قبر الشرطية ايفون فليتشر

وضع رئيس الوزراء الانتقالي الليبي عبد الرحيم الكيب الجمعة إكليلا من الزهور في موقع مقتل شرطية بريطانية عام 1984 في لندن، في حادث أدى إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين لندن وطرابلس.

وفي اليوم الأول لزيارة الكيب التي بدأت الخميس، أعلن رئيس الوزراء ديفد كاميرون أن محققي سكتلنديارد سيتوجهون إلى ليبيا للتحقيق في هذه الجريمة التي لم يلاحق أحد فيها.

ويشكل مقتل الشرطية ايفون فليتشر أحد أسوأ مراحل العلاقات بين طرابلس ولندن إلى جانب تفجير لوكربي عام 1988 الذي توفي المدان الوحيد فيه عبد الباسط المقرحي يوم الأحد الماضي.

وقد قتلت الشرطية البريطانية البالغة25 عاما عندما كانت في الخدمة قرب السفارة الليبية في لندن، حيث كان مقررا القيام بتظاهرة سلمية حينها.

وطوقت الشرطة البريطانية السفارة الليبية عقب الحادث طوال11 يوما، بعد أن بدا لها أن الرصاص على الشرطية أطلق منها، لكن منفذ الجريمة كان قد غادر البلاد، نظرا إلى طرد بريطانيا 30 موظفا بالسفارة ردا على الحادثة.

وانحنى عبد الرحيم الكيب الجمعة أمام نصب أقيم في ذكرى فليتشر ووضع إكليلا من الزهور البيضاء والقرنفل عليه.

وأكد الكيب الخميس أن طرابلس ستتعاون مع لندن في التحقيق في الجريمة "بشكل وثيق"

وصرح الشرطي البريطاني المتقاعد جون موراي الذي يلاحق منذ 27 عاما قتلة زميلته التي أرديت أمامه بأنه تلقى ضمانات من النظام الليبي الجديد بأن المشتبه به الرئيسي "الفار" سيحاكم.
XS
SM
MD
LG