Accessibility links

logo-print

حكومة الطراونة تنال ثقة البرلمان الأردني


فايز الطراونة

فايز الطراونة

نالت حكومة رئيس الوزراء الأردني فايز الطراونة الخميس ثقة مجلس النواب بعد ثلاثة أيام من مناقشة بيانها الوزاري الذي أعلنت فيه توجهها لزيادة أسعار بعض السلع في بلد فاقت ديونه 21 مليار دولار.

وحصلت الحكومة بعد تصويت لمجلس النواب مساء الخميس على ثقة 75 نائبا، فيما حجب عنها الثقة 31 وامتنع عن التصويت 4 نواب وغاب 10، من أصل 120 نائبا.

وجاء التصويت بالثقة في جلسة علنية بعد مناقشات دامت ثلاثة أيام للبيان الوزاري الذي أعلنت فيه الحكومة نيتها زيادة أسعار بعض السلع لمعالجة وضع المملكة الاقتصادي وسط توقعات بتجاوز ديونها هذا العام 24 مليار دولار.

وقال الطراونة خلال رده على مناقشات النواب إن "القوات المسلحة والأمن والدفاع المدني والدرك قررت إيقاف مشاريعها الإنشائية التي لا تضر بجاهزيتها لتوفير ما يقارب 210 مليون دولار".

كما أشار الطراونة إلى أن "الحكومة ستعمل على زيادة إيرادات الخزينة من إيرادات ضريبة الدخل، وفق ضريبة تصاعدية وتعديل نسب الضريبة على البنوك وشركات التعدين والشركات الكبرى".

وكلف عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني الطراونة في 26 أبريل/نيسان الماضي بتشكيل حكومة خلفا لعون الخصاونة الذي استقال بعد نحو ستة أشهر من توليه منصبه لتنفيذ إصلاحات في البلاد.

وأكد الطراونة في تصريحات له الأحد الماضي أمام مجلس النواب أن حكومته "تدرس بتمعن" زيادة تعرفة الكهرباء وأسعار بعض المشتقات النفطية لتفادي ارتفاع عجز موازنة العام 2012 التي بلغت 9.6 مليارات دولار إلى ما يقارب ثلاثة مليارات دولار.

وأضاف أن "العجز سيرفع صافي الدين العام إلى حوالي 24.6 مليار دولار" نهاية العام، بعد أن تجاوز في فبراير/شباط الماضي 21 مليار دولار مقابل نحو 18 مليار دولار في 2010.
XS
SM
MD
LG