Accessibility links

logo-print

الرئيس اليمني قد يخول نائبه صلاحيات أوسع لحل الأزمة السياسية


يوجه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح خطابا لشعبه بمناسبة عيد الأضحى المبارك، ويتوقع أن ينقل إلى نائبه صلاحيات أوسع تساعد في خروج البلاد من الأزمة السياسية الراهنة.

وفي هذا السياق يقول وليد العماري القيادي في الثورة اليمنية لـ "راديو سوا" إن صالح سيحاول إخراج نفسه من ضغوط مجلس الأمن، ويضيف "سيحاول إلقاء خطاب ليخرج نفسه من المأزق الذي ألمّ به بسبب قرار مجلس الأمن."

وأكد العماري استمرار التصعيد حتى إسقاط نظام الرئيس صالح بعد عطلة العيد، قائلا "المعارضة السياسية الممثلة باللقاء المشترك هي الآن خارج اليمن لتجميع الرأي العالمي ضد هذا النظام، وفي الداخل نحن مستمرون في التصعيد الثوري الذي بدأناه . صحيح أننا في عيد الأضحى المبارك، لكن لن نتوقف عن عملية التصعيد وستستمر العملية بمجرد انتهاء إجازة العيد."

واشار العماري إلى أن أسلوب التصعيد المسلح الذي تلجأ إليه السلطة لن يعيد المعارضة إلى طاولة الحوار "سياسة العصا والجزرة التي يمارسها النظام لا يمكن أن تجدي ولا يقبلها شعب خرج ثائرا" حسب تعبيره.

جمعة "السلمية خيارنا"

وكان قد احتشد مئات الآلاف من اليمنيين في جمعة "السلمية خيارنا" في العاصمة صنعاء، مؤكدة على إستراتيجية خيار سلمية الثورة وتقديم صالح وأعوانه المتورطين في جرائم قتل اليمنيين إلى محكمة الجنايات الدولية .

ورددت الحشود هتافات "خيارنا السلمية، وثورتنا حضارية" وتعهدت بإسقاط محاولات صالح جر البلاد للحرب الأهلية وتقديمه للمحاكمة.

كما عرض الثوار أطول رسالة في العالم من الشعب اليمني إلى الضمير الإنساني والذي يبلغ طولها 1500 متر عبارة عن بصمات باللون الأحمر والأزرق، تعبيراً عن دم الشهداء وسلمية الثورة مكتوبة بسبع لغات عالمية مع عرض الرسالة بلغة الإشارة، وفقا لموقع الصحوة نت.

مقتل خمسة في زنجبار

وفي تطور آخر، قتل خمسة عناصر يعتقد بأنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة خلال عمليات القصف التي قام بها الجيش اليمني في مدينة زنجبار جنوب اليمن.

وقال مسؤول في الجيش اليمني لوكالة الصحافة الفرنسية إن وحدة من الجيش أطلقت قذائف مساء الجمعة في منطقة تقع في شرق زنجبار وإنه قتل خمسة من مسلحي القاعدة.

من جهته، أوضح مسؤول محلي أن جثث المسلحين الخمسة في تنظيم القاعدة قد نقلت إلى منطقة جعار.

XS
SM
MD
LG