Accessibility links

استمرار أعمال العنف في سورية يسفر عن مقتل العديد من المدنيين ومن القوات النظامية


 أحد عناصر جيش السوري الحر

أحد عناصر جيش السوري الحر

تواصلت الأحداث الأمنية في سورية مما أسفر عن مقتل 20 شخصا بينهم سبعة من القوات النظامية السورية وشخص من المنشقين وخمسة مدنيين.

ففي محافظة ادلب أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات النظامية تستخدم المروحيات لقصف بلدة كفرومة والأحراش المجاورة لها مما أدى إلى مقتل مدني وسقوط عشرات الجرحى.

وفي المنطقة نفسها أعلن المرصد أن أربعة عناصر من القوات النظامية قتلوا في اشتباكات عنيفة دارت بين مقاتلين من المجموعات المنشقة المسلحة والقوات النظامية السورية وأدت إلى تدمير ناقلة جند مدرعة واعطاب أخرى.

كما أفاد المصدر أن مدينة خان شيخون في محافظة ادلب تتعرض لإطلاق نار من الرشاشات الثقيلة، كما أصيب ستة من قوات الأمن بجروح اثر انفجار عبوة ناسفة في مدينة ادلب.

وزار وفد من المراقبين الدوليين اليوم بلدة معرة مصرين في ادلب.

وأظهرت مقاطع مصورة بثها ناشطون على الانترنت مئات المتظاهرين في البلدة يسيرون إلى جانب سيارتين تحملان شعار الأمم المتحدة وهم يهتفون "يلا ارحل يا بشار"، و"ايه والله عن الثورة ما نتخلى".

وفي محافظة حلب أعلن المرصد مقتل مدني في بلدة الاتارب اثر اطلاق نار من قبل القوات النظامية السورية التي اشتبكت مع مقاتلين من المجموعات المسلحة المنشقة مما أدى إلى سقوط ثلاثة عناصر على الأقل من القوات النظامية وتدمير دبابة.

كما ذكر المرصد أن قوات الأمن نفذت حملة مداهمات واعتقالات بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء في عدد من أحياء مدينة حلب.

وفي محافظة درعا قتل الشاب شادي عطية الشحادات اثر كمين نصبته القوات النظامية له ولمقاتلين من المجموعات المسلحة المنشقة على الطريق بين داعل وابطع، كما أصيب ستة من المنشقين بجروح، بحسب المرصد.

وفي ريف درعا جنوب، قتل مواطن في بلدة النعيمة فجر الثلاثاء في إطلاق رصاص.

وفي محافظة دير الزور قتل مواطنان اثنان احدهما في حي الشيخ ياسين في مدينة دير الزور قضى داخل المعتقل، والآخر في قرية البصيرة اثر إطلاق الرصاص عليه من احد الحواجز بعد مغادرة فريق من المراقبين الدوليين البلدة.

في محافظة حماة وسط، تعرضت بلدة اللطامنة لإطلاق نار من رشاشات ثقيلة للقوات النظامية أسفرت عن سقوط جرحى.

وقال ناشطون في المكتب الإعلامي للثورة في حماة إن "القوات النظامية معززة بالآليات تحاول اقتحام البلدة وتشتبك مع العناصر المنشقين عنها والموجودين في البلدة".

ووقعت اشتباكات محدودة بين القوات النظامية ومنشقين عنها في إحياء المدينة التي سمعت فيها أصوات انفجارات صباحية، بحسب المرصد الذي أشار أيضا إلى اقتحام القوات النظامية قرية كوكب في ريف حماة حيث "بدأت حملة مداهمات".

ويقول ناشطون في حماة إن عناصر الجيش الحر يتوارون في أحياء المدينة من دون أن تكون لهم سيطرة على مناطق بعينها. أما القوات النظامية فتسيطر على المداخل والشوارع الرئيسية وتتجنب دخول الأحياء لا سيما في الليل.

وفي ريف دمشق، اعتقلت القوات النظامية خمسة مواطنين على الأقل أثناء حملة مداهمات واعتقالات في منطقة سابر.

وسمعت فجر الثلاثاء أصوات انفجارات وإطلاق رصاص في مدينة دوما في ريف دمشق قبل أن تدخل القوات النظامية إلى أحيائها وتنتشر في محيطها. ونفذت القوات النظامية حملة مداهمات في مدينة حرستا ومحيطها بحثا عن مطلوبين، اثر الاشتباكات التي دارت بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء في المنطقة.

وتشهد مناطق الريف الدمشقي عمليات عسكرية ومداهمات واعتقالات واشتباكات مع منشقين بشكل شبه يومي.

وكان خمسة مواطنين قد قتلوا مساء الاثنين في انفجار عبوة ناسفة في حي القابون في العاصمة، احد الأحياء الذي يشهد احتجاجات بشكل مستمر.. واقتحمت القوات النظامية منطقة برزة ونفذت حملة مداهمات واعتقالات فيها.

وتتواصل أعمال العنف في سورية رغم وقف لإطلاق النار دخل حيز التنفيذ في 12ابريل /نيسان ويتم انتهاكه يوميا.

ويدخل وقف النار من ضمن خطة اقترحها موفد الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الخاص كوفي انان للسلام في سوريا. وقد انتشر بموجبها أكثر من260 مراقبا دوليا مكلفين التحقق من وقف أعمال العنف.

وتنسب السلطات السورية الاضطرابات التي تشهدها البلاد والتي أسفرت منذ منتصف مارس/آذار عن مقتل أكثر من 12 ألف شخص، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى "مجموعات إرهابية مسلحة "تتهمها بالسعي لزرع الفوضى في البلاد في إطار "مؤامرة" بدعم من الخارج.
XS
SM
MD
LG