Accessibility links

logo-print

كوريا الشمالية تهدد باستخدام القوة للرد على التهديدات الأميركية


الصاروخ بعيد المدى قبل إطلاقه

الصاروخ بعيد المدى قبل إطلاقه

هددت كوريا الشمالية الثلاثاء بالقيام بخطوات "للدفاع عن النفس" مع متابعة برنامجها النووي، إذا لم تتوقف الولايات المتحدة عن توجيه النقد إلى إطلاق صاروخ في منتصف أبريل/نيسان ومشاريع بيونغ يانغ المفترضة لإجراء تجربة نووية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية إنه "إذا استمرت الولايات المتحدة في موقفها الداعي إلى زيادة العقوبات والضغوط علينا على رغم جهودنا من أجل تشجيع السلام، فلن تتوافر لنا خيارات أخرى غير اعتماد تدابير مضادة للدفاع عن أنفسنا".

وأضاف المتحدث أن بيونغ يانغ لم تكن تفكر "بإجراءات عسكرية مثل تجربة نووية" قبل عملية إطلاق الصاروخ التي فشلت في 13 أبريل/نيسان، لأن الهدف كان إطلاق قمر صناعي للاستخدام السلمي.

وقال المتحدث باسم الوزارة إن برنامج الردع النووي هو رد على عداء الولايات المتحدة "وسنعززه ونوسعه طالما استمرت هذه السياسة المعادية".

ومن جانبه، قال باك سونغ-جو، الخبير في المعهد الكوري للتحليلات الدفاعية في سيول إن "الشمال يبعث برسالة إلى الولايات المتحدة طالبا منها تنفيذ اتفاق فبراير/شباط".

وأضاف أن "بيان اليوم يدفعني إلى الاعتقاد بأنه لن تجرى تجربة نووية خلال بعض الوقت لأن البلاد تتعرض لضغوط شديدة من المجموعة الدولية"، مضيفا أن "هذا يؤكد أن كوريا الشمالية تريد التفاوض مع الولايات المتحدة لكنها ستجري تجربة إذا ما تمسكت الولايات المتحدة بموقفها الصارم جدا".

وتشتبه الولايات المتحدة وحلفاؤها في أن بيونغ يانغ تريد إجراء تجربة نووية بعد فشل إطلاق صاروخها في أبريل/نيسان الماضي، حيث اعتبرت البلدان الغربية هذه المبادرة تجربة مقنعة لصاروخ بعيد المدى الذي انفجر الصاروخ بعيد إطلاقه.

وكان إطلاق هذا الصاروخ قد دفع الولايات المتحدة إلى تعليق اتفاق أبرم أواخرفبراير/شباط تتعهد بموجبه كوريا الشمالية بتأجيل أنشطتها النووية وعمليات إطلاق الصواريخ وتخصيب اليورانيوم، في مقابل الحصول على مساعدة غذائية أميركية.
XS
SM
MD
LG