Accessibility links

راسموسن يتوقع إعادة فتح طرق الإمداد مع باكستان قريبا


أندرس فوغ راسموسن وحميد كرزاي

أندرس فوغ راسموسن وحميد كرزاي

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن إن الفشل في التوصل إلى اتفاق مع باكستان بشأن إعادة فتح طرق العبور العسكرية ليست سوى نكسة موقتة.

وأضاف "إن طرق الإمداد من خلال باكستان تحظى بأهمية بالغة، وأتوقع إعادة فتح هذه الطرق في القريب العاجل".

وكانت الحكومة الباكستانية قد أوعزت إلى الفريق المفاوض مع الولايات المتحدة أن يتوصل إلى اتفاق مع واشنطن لإعادة فتح حدود باكستان أمام قوافل إمداد حلف شمال الأطلسي، بحسب ما قال الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري لزعماء حلف شمال الأطلسي أمس الاثنين في شيكاغو.

بدوره، أكد الرئيس أوباما خلال مؤتمر صحافي في ختام قمة حلف شمال الأطلسي إحراز تقدم في المحادثات، بعدما التقى قبل الظهر نظيره الباكستاني.

وأعلن الحلف الأطلسي في بيانه الختامي أنه "يعمل مع باكستان لإعادة فتح خطوط النقل البري في أقرب وقت".

وقال راسموسن إن قطع طرق الإمداد في باكستان لم يكن له حتى الآن تأثير كبير على العمليات في أفغانستان، غير أن الانسحاب التدريجي للقوات الدولية بحلول نهاية 2014 يطرح تحديا لوجستيا سيزداد تعقيدا إذا لم يكن من الممكن العبور من الأراضي الباكستانية.

ووصلت المفاوضات مع باكستان حول إعادة فتح طرقها لقوافل الحلف الأطلسي في اتجاه أفغانستان إلى طريق مسدود بسبب رسم العبور الذي تطالب به إسلام أباد والذي تعتبره الولايات المتحدة غير مقبول.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أميركي كبير طلب عدم كشف اسمه أن "الباكستانيين يريدون التوصل إلى حل، لكن عليهم أن يحسموا أمرهم فيما بينهم. طلبوا رسوما باهظة ويجب أن يكونوا أكثر واقعية بشان كلفة المرور".

وأضاف أن الولايات المتحدة مستعدة لأن تدفع رسما أعلى من قبل لكن من غير الوارد أن تقبل بمثل هذه الزيادة الباهظة.

وتمنع إسلام أباد عبور القوافل البرية للحلف الأطلسي لأراضيها منذ ستة أشهر ردا على مقتل 24 من جنودها من طريق الخطأ في غارات جوية أميركية على مركز حدودي باكستاني في صلالة.
XS
SM
MD
LG