Accessibility links

المجلس العسكري يدعو المصريين لقبول نتائج انتخابات الرئاسة


قبل ساعات من فتح صناديق الاقتراع أمام الناخبين في مصر لاختيار رئيسٍ جديد، دعا المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصريين إلى قبول نتائج الانتخابات التي تبدأ غدا الأربعاء أيا كانت، مؤكدا أنه "على مسافة واحدة من المرشحين" للانتخابات.

وقال المجلس العسكري في رسالة نشرها على صفحته على فيسبوك "إن العملية الديموقراطية في مصر تخطو أولى خطواتها ولا بد أن نساهم جميعا في نجاحها".

وقال المجلس العسكري في رسالته إنه "يقف على مسافة واحدة وبكل نزاهة وشرف من جميع مرشحي الرئاسة تاركا للناخب المصري حريته الكاملة في الاختيار".

ودعا المجلس "كل المصريين إلى المشاركة وعدم التخلف عن عملية اختيار رئيسهم المقبل".

وكان بعض المرشحين قد هددوا بالنزول إلى الشارع إذا "زورت" الانتخابات، كما قال ناشطون شبان على موقع تويتر إنهم سيتظاهرون مجددا في ميدان التحرير إذا فاز في الانتخابات آخر رئيس وزراء في عهد مبارك، الفريق متقاعد احمد شفيق.

يشار إلى أنه دعي قرابة 50 مليون ناخب مصري إلى الاقتراع الأربعاء والخميس المقبلين لاختيار أول رئيس لهم بعد الانتفاضة التي أطاحت مبارك.

ويتنافس في السباق إلى الرئاسة 12 مرشحا أبرزهم، إضافة إلى شفيق، الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح ومرشح جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي والقيادي الناصري حمدين صباحي.

وإذا لم يحصل أي من المرشحين على الأغلبية المطلقة في الجولة الأولى، وهو أمر مرجح، ستجرى جولة ثانية في 16 و17 يونيو/حزيران المقبل.
XS
SM
MD
LG