Accessibility links

فوز غير متوقع لتوميسلاف نيكوليتش في انتخابات صربيا


رئيس صربيا الجديد توميسلاف نيكوليتش

رئيس صربيا الجديد توميسلاف نيكوليتش

حقق زعيم أبرز قوى المعارضة في صربيا القومي توميسلاف نيكوليتش فوزا غير متوقع في الانتخابات الرئاسية التي نظمت الأحد، وأقر الرئيس المنتهية ولاية بوريس تاديتش بهزيمته قبل إعلان النتائج الرسمية.

وأعلنت اللجنة الانتخابية المركزية أن نيكوليتش حصل على 50.21 بالمئة من الأصوات، مقابل 46.77 بالمئة لتاديتش بحسب نتائج جزئية شملت 41 يالمئة من مراكز الاقتراع.

وسارع نيكوليتش إلى طمأنة الرأي العام حول موقفه من الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وقال إن "صربيا ستبقي على خطها الأوروبي، مشيرا إلى أن "هذه الانتخابات لم تجر لمعرفة من سيقود صربيا إلى الاتحاد الأوروبي، بل لمعرفة من سيحل المشاكل الاقتصادية التي تسبب بها الحزب الديموقراطي" الذي يتزعمه تاديتش.

جدير بالذكر أن نيكوليتش، البالغ من العمر 60 عاما وهو شعبوي انتقل إلى موالاة أوروبا بعد اعتراضه لفترة طويلة على هذا الخيار لبلاده، راهن في الدورة الأولى خصوصا على الاستياء المتنامي للسكان بسبب الأزمة الاقتصادية في البلاد حيث نسبة البطالة تبلغ 24 بالمئة.

ويعتبر نيكوليتش، الذي خسر الانتخابات الرئاسية مرتين في 2004 و2008 أمام تاديتش، استقلال كوسوفو خطا أحمر وذلك بعد رفض صربيا الاعتراف به. وبعد إعلان النتائج قال إنها دليل على أن صربيا "ستحمي رعاياها في كوسوفو".

من جهته، حذر تاديتش، الذي قاد صربيا التي كانت معزولة سياسيا واقتصاديا في تسعينات القرن الماضي إلى عتبة الاتحاد الأوروبي، أن التخلي عن الانضمام الى الاتحاد الأوروبي "سيكون خطأ فادحا".

وقال "بصفتي رئيسا سابقا لصربيا وإذا كان كلامي لا يزال مسموعا بعد، فأنا أحث على الاستمرار في الاستراتيجية نحو الاتحاد الأوروبي".

وكانت صربيا قد حصلت في مارس/آذار الماضي على وضع الدولة المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وتنتظر تحديد موعد لبدء المفاوضات.

وكان الاتحاد الأوروبي نشر عن طريق الخطا قبل اقفال مراكز الاقتراع رسالة تشير الى فوز نيكوليتش. الا ان بروكسل سحبت الرسالة موضحة ان الامر نتج عن "خطا فني".
XS
SM
MD
LG