Accessibility links

logo-print

مجلس النواب الأردني يناقش بيان حكومة الطراونة في ظل أزمة اقتصادية تعصف بالبلاد


رئيس الوزراء الاردني فايز الطراونة

رئيس الوزراء الاردني فايز الطراونة

يتقدم رئيس الوزراء الأردني فايز الطراونة ببيانه الوزاري أمام مجلس النواب مساء يوم الأحد لنيل الثقة على أساسه من قبل أعضاء المجلس.

وقد عقدت الحكومة الأردنية السبت بحسب وكالة الأنباء الأردنية بترا اجتماعا لمناقشة البيان الوزاري الذي تتقدم به الحكومة في ضوء كتاب التكليف الذي وجهه الملك عبد الله الثاني للطراونة عندما عهد إليه بتشكيل الحكومة.

الطراونة تقدم للبرلمان بقرار خفض راتبه ورواتب وزراء حكومته بنسبة 20 في المئة، ضمن إجراءات تقشفية أخرى أقرتها الحكومة للتخفيف من عجز الموازنة حسبما أفاد مصدر رسمي أردني.

النائب جميل النمري عضو مجلس النواب الأردني قال إن بيان الحكومة لن يأتي بجديد لأسباب استعرضها قائلا :"هذا رابع بيان وزاري يستمع له المجلس الحالي، الحكومة، حكومة انتقالية ولها برنامج محدد التقديم لانتخابات نيابية وترحل ويرحل معها مجلس النواب، ولذلك ليس هناك الكثير الذي نتوقعه من الحكومة، يعني على سبيل المثال، إذا تحدثنا عن الملف الاقتصادي فليس من المتوقع أن تقدم حكومة انتقالية مؤقتة أي رؤيا أو سياسة اقتصادية تسير عليها ، ولذلك هناك في الواقع القليل سياسيا ما تستطيع الحكومة أن تقوله".

ورجح النمري أن تشهد مناقشات الثقة بالحكومة سجالات حادة في مجلس النواب وأضاف لـ "راديو سوا": "الوضع متأزم، من المؤكد أن الأغلبية النيابية ليست راضية عن الأجندة المطروحة للمستقبل القريب، هل سنتمكن من إجراء انتخابات بلدية ونيابية، هل هناك مشروع فعلي لحل مجلس النواب في فترة قريبة، هناك خلافات جدية حول الرؤيا الإصلاحية للحكومة، طبعا هناك مأزق اقتصادي كبير والحكومة تنوي رفع الأسعار والنواب الذين يعرفون جيدا أن الوضع الاقتصادي سيء كثيرا، يعني مطلوب منهم أن يذهبوا إلى بيوتهم لخوض الانتخابات القادمة وقبل ذلك أن يوافقوا على تأييد قرارات غير شعبية، لا أرى أن وضع الحكومة سيكون سهلا إزاء هذه المعطيات".
XS
SM
MD
LG