Accessibility links

اشتباكات الأربعاء في طرابلس بلبنان تسفر عن ستة جرحى


انتشار للجيش اللبناني في حي باب التبانة

انتشار للجيش اللبناني في حي باب التبانة

سقط ستة جرحى في الاشتباكات التي اندلعت بعد ظهر الأربعاء في مدينة طرابلس في شمال لبنان بين منطقتي باب التبانة ذات الغالبية السنية وجبل محسن ذات الغالبية العلوية، بحسب مصدر امني.

كما قتل رجل في الخامسة والستين بعد أن صدمته سيارة أثناء محاولته الفرار من الرصاص. وكانت السيارة تسير بسرعة هربا من إطلاق النار أيضا، بحسب المصدر.

وتوقفت الاشتباكات بعد حوالي ساعتين من اندلاعها، وعاد الهدوء بعد تدخل للجيش.

وأعلنت قيادة الجيش - مديرية التوجيه في بيان أن "عناصر مسلحة في مناطق جبل محسن والتبانة والقبة أقدمت بعد ظهر الأربعاء على تبادل إطلاق نار بالأسلحة الحربية الخفيفة، وقامت وحدات الجيش بالرد على مصادر إطلاق النار بدقة".

عمليات دهم سريعة


وأشار البيان إلى أن وحدات الجيش "نفذت ولا تزال عمليات دهم سريعة للمباني التي يجري منها إطلاق النار، وتمكنت من توقيف عدد من المسلحين وضبط الأسلحة والذخائر التي كانت بحوزتهم".

وكان مصدر أمني ذكر أن الجيش اللبناني الذي انتشر الثلاثاء في مناطق الاشتباكات تعرض لإطلاق نار بعد الظهر في باب التبانة خلال محاولته إزالة متاريس، فرد على إطلاق النار.

وعلى الأثر، حصل توتر وتطور إطلاق النار إلى اشتباكات بين المنطقتين، ومن بين الجرحى جندي في الجيش.


9 قتلى في اشتباكات الأحد


ووقعت اشتباكات بين المنطقتين الأحد والاثنين تسببت بمقتل تسعة أشخاص، وانتشر على أثرها الجيش في المنطقتين وعمل على إزالة المتاريس، بعد اتصالات شملت رئيس الحكومة نجيب ميقاتي المتحدر من طرابلس وقيادات سنية وعلوية في المدينة.

وأكدت كل القيادات المعنية رفع الغطاء عن المسلحين في المدينة.

واندلعت الاشتباكات أساسا بعد ساعات على توقيف الإسلامي شادي المولوي في طرابلس بتهمة الارتباط "بتنظيم إرهابي". بينما يقول أفراد عائلته والتيار الإسلامي في اكبر مدن شمال لبنان بان سبب توقيفه هو دعمه للثورة السورية.

وبدأ الإسلاميون وعائلة المولوي اعتصاما عند احد مداخل طرابلس للمطالبة بالإفراج عن شادي المولوي وغيره من الموقوفين الإسلاميين منذ سنوات في قضايا إطلاق نار والتعرض للجيش من دون أن تتم محاكمتهم.


ميقاتي يعلن وقف إطلاق النار


وأعلن ميقاتي الثلاثاء التوصل إلى وقف لإطلاق النار ونشر الجيش.
وقال ميقاتي إن هناك "اعتصاما سلميا غير مسلح لا يزال قائما في طرابلس على خلفية مشكلة الموقوفين الإسلاميين"، لكن "حمل السلاح والإخلال بالأمن أمر غير مقبول".
XS
SM
MD
LG