Accessibility links

logo-print

تجدد الاشتباكات في طرابلس شمال لبنان بين الجيش ومسلحين


الجيش اللبناني في حي باب التبانة في طرابلس

الجيش اللبناني في حي باب التبانة في طرابلس

تجددت الاشتباكات في مدينة طرابلس كبرى مدن شمال لبنان في الوقت الذي لا يزال وزير الداخلية اللبناني مروان شربل يعقد اجتماعات مع الجماعات الإسلامية في المدينة من أجل التوصل إلى إنهاء الاعتصام ومظاهر التسلح.

وذكر مراسل "راديو سوا" في لبنان يزبك وهبة أن الوضع لم بتسم بالهدوء التام في منطقة طرابلس صباح اليوم "وهذا ما أدى إلى تجدد الاشتباكات في فترة بعد الظهر".

وأوضح أنه بينما كان الجيش اللبناني يحاول إزالة أحد الدشم في باب التبانة، وقع اشتباك بين العسكر وبين بعض المسلحين هناك مما أدى إلى إصابة عسكري بجروح ثم تطور الوضع ووقعت اشتباكات بين منطقتي باب التبانة ذات الغالبية السنية ومنطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية. وأدى ذلك إلى إصابة عدد من عناصر الجيش اللبناني بجروح إضافة إلى إصابة عدد من السكان هناك في المحلة بجروح ولم يعرف عددهم.

وأشار إلى أن الأوضاع عادت إلى التوتر في منطقة طرابلس على الرغم من أن وزير الداخلية ما زال مجتمعا مع وفد من التيارات الإسلامية في عاصمة الشمال لبحث موضوع فتح المدخل الشمالي لطرابلس الذي يصر الإسلاميون على إقفاله حتى إطلاق سراح شادي المولوي أحد الشبان الذين كانوا قد أوقفوا قبل ثلاثة أيام وهم يطالبون أيضا بالإفراج عن الموقوفين الإسلاميين منذ خمس سنوات بتهمة الاشتباك مع الجيش اللبناني والتعرض له واستهداف بعض المؤسسات العسكرية.

وكان وزير الداخلية اللبناني مروان شربل قد عقد اجتماعا لمجلس الأمن الفرعي في طرابلس شدد فيه على أن الأمن بالتفاهم وليس بالتراضي، مؤكدا في الوقت نفسه على أهمية استتباب الأمن لتحقيق الديموقراطية.

ونفى وزير الداخلية والبلديات اللبناني أي وجود لتنظيم القاعدة في لبنان، مشيرا إلى وجود أشخاص يؤيدون القاعدة.
XS
SM
MD
LG