Accessibility links

logo-print

الهاشمي: لست هاربا أو لاجئا سياسيا وسأعود إلى بغداد


نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي

نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي

قال نائب الرئيس طارق الهاشمي إنه سيقدم طعنا في المذكرة الحمراء التي أصدرتها الشرطة الدولية الانتربول بحقه بناء على تهم بالضلوع في عمليات مسلحة في البلاد.

وأضاف الهاشمي في مقابلة مع "راديو سوا" أنه فوجئ بصدور المذكرة، وقال إن قضيته خارج صلاحية الشرطة الدولية لأن لها أبعادا سياسية ودينية، وقال أنه ترك العراق "في وضح النهار" وأنه ليس هاربا أو لاجئا سياسيا خارج العراق.

وأشار الهاشمي إلى أن موقف حكومة أنقرة حيال قضيته نابع من تفهمها للظلم الذي وقع عليه، فضلا عن علاقاته الجيدة معها ومع بقية الدول.

وأفاد الهاشمي بأن سياسيين عراقيين ناشدوه عدم العودة إلى البلاد في الوقت الراهن بانتظار حل سياسي لقضيته، لكنه، أبدى تفاؤلا بشأن عودته إلى بغداد قريبا.

وأشار الهاشمي إلى أنه بإنتظار أن يتدخل الرئيس جلال طالباني في القضية، وقال إنه بعث برسالة إلى طالباني لكنه لم يتلق ردا منه حتى الآن، كما بعث برسالة إلى رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وأخرى إلى رئيس مجلس القضاء يطالبه فيها بشموله بنص المادة 93 من الدستور العراقي.

وبشأن غياب قضيته عن طاولة الحوارات بين قائمة العراقية وائتلاف دولة القانون المتعلقة بحل خلافات بين رئيس الحكومة نوري المالكي ونائبه صالح المطلك، أجاب الهاشمي أن قضيته تختلف عن قضية المطلك بأنها قضية سياسية ذات بعد قانوني.

ورحب الهاشمي بإجتماع أربيل الخماسي والتوصيات التي خرج بها، مشيدا بجهود زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لإنهاء الخلافات الراهنة.
XS
SM
MD
LG