Accessibility links

1 عاجل
  • وفاة رائد الفضاء الأميركي جون غلين الخميس عن عمر يناهز 95 عاما

عدد من رؤساء حكومات أوروبية يستقيلون بسبب مشاكل اقتصادية


وعد رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو بالاستقالة بعد اتفاق تم التوصل إليه مساء الأحد مع المعارضة المحافظة حول تشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات مبكرة في 19فبراير/شباط 2012 .

وبذلك ينضم باباندريو إلى رؤساء الحكومات الذين اضطروا للاستقالة بسبب أزمة الدين في أوروبا بعد البرتغال وايرلندا وسلوفاكيا وقد تليها ايطاليا أو اسبانيا.

ففي ايرلندا، كان رئيس الوزراء براين كوين أول ضحية سياسية لازمة الدين في أوروبا بهزيمة حزبه "فيانا فايل" في الانتخابات التشريعية في شباط/فبراير.

وكان هذا الحزب يهيمن على الحياة السياسية في ايرلندا منذ ثمانين عاما.

وتولى ايندا كيني من حزب "فاين غايل" يمين الوسط رئاسة حكومة ائتلافية استأنفت تطبيق الخطوط العريضة لخطة إنقاذ أقرت في 2010 لكن الايرلنديين رأوا فيها اهانة.

وفي البرتغال، استقال رئيس الوزراء جوزيه سوكراتيس في مارس/آذار 2011بعد رفض البرلمان برنامج تقشفي رابع تقدم به. وقرر طلب مساعدة دولية.

وقد فاز اليمين في الانتخابات التشريعية في يونيو/حزيران وطلب رئيس الوزراء الجديد بيدرو باسوس كويلو الليبرالي المعتدل، من البرتغاليين "شجاعة كبيرة" لمواجهة الإجراءات التقشفية.

وفي سلوفاكيا، ستجرى انتخابات تشريعية مبكرة في مارس/ آذار2012 بعد سقوط حكومة يمين الوسط التي تقودها ايفيتا راديكوفا.

وقد خسرت في أكتوبر/تشرين الأول في اقتراع في البرلمان قالت انه تصويت على الثقة بشأن تعزيز صندوق إنقاذ منطقة اليورو.

وفي نهاية الأمر، اقر الإجراء في تصويت ثان بدعم من المعارضة الاشتراكية الديموقراطية التي حصلت في المقابل على تنظيم انتخابات مبكرة.

أما في اليونان، فقد وعد رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو بالاستقالة بعد اتفاق مع المعارضة حول تشكيل حكومة وحدة وطنية واجراء انتخابات مبكرة في 19 فبراير/شباط2012 .

وقد اطلق باباندريو الذي يحكم منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2009 إجراءات تقشفية صارمة لانقاذ الاقتصاد المتداعي في بلده بدون ان ينجح في إقناع الأسواق والرأي العام بها، وقد وعد مواطنيه بالاستقالة.

وقد قال أماديو الطافا المتحدث باسم لجنة الشؤون الاقتصادية في الاتحاد الأوروبي إنه يتعين على اليونان أن تكون أكثر وضوحاً فيما يتعلق بوضعها السياسي والاقتصادي قبل أن تنال مساعدات مالية لإنقاذ اقتصادها المتعثر.

يذكر أن وزراء مالية منطقة اليورو سيعقدون اجتماعاً لبحث الوضع في اليونان في وقت لاحق اليوم.

وفي اسبانيا، قرر رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس ثاباتيرو في نهاية يوليو/تموز تقديم موعد الانتخابات التشريعية أربعة أشهر التي كانت مقررة في مارس/آذار2012 .

وقد خسر الكثير من شعبيته بعد اتخاذه الكثير من الإجراءات التقشفية منذ 2010 في محاولة لإصلاح الاقتصاد الذي هزته الأزمة وانهيار سوق العقار.

ويتوقع أن يحصل الحزب الشعبي اليميني على الأغلبية المطلقة في الانتخابات التي ستجرى في 20 نوفمبر/ تشرين الثاني، حسب استطلاعات الرأي الأخيرة.

وفي معظم دول منطقة اليورو الاخرى تراجعت شعبية القادة، مثل نيكولا ساركوزي في فرنسا وسيلفيو برلوسكوني في ايطاليا وانغيلا ميركل في ألمانيا.

وميركل يمكن أن تواجه تصويتا سلبيا في البرلمان الذي ينتظر منها قرارات مهمة بشأن أزمة الدين.

XS
SM
MD
LG