Accessibility links

logo-print

القوات السورية تقتحم حمص والمجلس الوطني يطالب بحماية دولية



قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الجيش السوري دخل الإثنين حي بابا عمرو في مدينة حمص وسط البلاد، وذلك في أعقاب الدعوة التي وجهها المجلس الوطني السوري المعارض لإعلان المدينة منطقة منكوبة.

وأكد المرصد أن اشتباكات عنيفة بالمدفعية الثقيلة اندلعت بين القوات المسلحة التي دخلت حي بابا عمرو وعناصر يشتبه في أنهم منشقون في الإثنين، وهو ما تسبب في سقوط "عشرات القتلى والجرحى من الجانبين".

وأشار المرصد إلى أن السكان شاهدوا شاحنة "مكدسة بالجثث"، وبثّ ناشطون صور جثث قالوا إنها مكدسة في المستشفى الوطني بحمص.

من جهة أخرى، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل أربعة أشخاص في حمص وريف حماه.
وأوضح المرصد أن "شخصا قتل في كفر زيتا ريف حماه وأصيب اربعة آخرون بجروح خلال اقتحام لقوات امن مدعومة من الشبيحة".


وأضاف "قتلت امرأة في دير بعلبة في حمص برصاص قوات الأمن كما سقطت طفلة تبلغ من العمر ثمانية أعوام في حي بابا عمرو حيث قتل أيضا عسكري منشق من الحولة."

في السياق ذاته نقلت رويترز عن سكان ونشطاء قولهم إن المنشقين عن الجيش الذين كانوا احتموا في بابا عمرو وساعدوا في الدفاع عن الحي السكني - الذي شهد بشكل منتظم تجمعات حاشدة في الشوارع ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد - انسحبوا من الحي ودخلته القوات الموالية للأسد لتقوم بحملة مداهمات واعتقالات.

حمص " منكوبة"

وكان المجلس الوطني السوري قد وجه دعوة إعلان "حمص مدينة منكوبة"، وطالب على نحو عاجل كلاً من الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية التابعة لها ومنظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية وكافة الهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان بتطبيق التشريعات الدولية الخاصة بتقديم العون الطبي والإغاثي، وبتحرك المنظمات على المستوى الدولي "لوقف المجزرة التي ينفذها النظام".

كما طالب بتوفير الحماية الدولية المطلوبة للمدنيين، وتأمين انتقالهم بعيداً عن المناطق التي تتعرض للقصف والتدمير، ومساعدتهم في إيجاد ملاذ آمن، وإرسال مراقبين عرب ودوليين بصفة فورية إلى حمص "للإشراف على مراقبة الوضع الميداني ومنع النظام من الاستمرار بارتكاب مجازره الوحشية.

وأبدى العقيد رياض الأسعد قائد الجيش السوري الحر تأييده لدعوات المجلس الوطني السوري الحر بضرورة توفير حماية دولية للمدنيين.

وأضاف لـراديو سوا" نعم نحن نتفق مع المجلس الوطني والخطوة يجب أن تكون منذ فترة. ممكن نكون خففنا القتل عن أهلنا بالداخل السوري ولكن نحن نؤيده ونقف إلى جانبه والى جانب التدخل الدولي."

يأتي ذلك فيما أعلن آلان جوبيه وزير الخارجية الفرنسية أن بلاده ستتشاور مع شركائها في الأمم المتحدة بشأن النداء الذي وجهه المجلس الوطني السوري لتوفير الحماية الدولية للمدنيين في مدينة حمص.

دمشق تتهم واشنطن


إلى ذلك اتهم وزير الخارجية السورية وليد المعلم الولايات المتحدة بالتورط في ما سماه الأحداث الدامية التي تشهدها سوريا ، وجاء ذلك في رسائل وجهها لوزيري خارجية الصين وروسيا والأمين العام للأمم المتحدة.

كما بعثت الحكومة السورية رسالة مماثلة إلى الجامعة العربية تطالبها بالدعم لمواجهة ما وصفته بـ "ضلوع الولايات المتحدة في الأحداث الدموية وأعمال العنف التي تشهدها البلاد". ودعت رسالة الحكومة السورية الجامعة العربية إلى "إدانة التدخل الأميركي ومواجهته".
لكن أيمن الأسود الناشط السياسي السوري قلل من أهمية الاتهامات السورية للأمم المتحدة.

وأضاف لراديو سوا " النظام الذي يقتل شعبة ، وكان مسئولا عن تفريخ متطرفين صدّرهم إلى العراق والى نهر البارد بل وسلّم بعضهم إلى الأميركيين ليحظى بمكانة عنده، الآن يتهم الأميركيين بالتطرف ودعم الإرهاب انه شيء مثير للضحك."

XS
SM
MD
LG