Accessibility links

logo-print

البنتاغون ينشر مقتطفا من جلسة محاكمة متهمي اعتداءات 11 سبتمبر منع خطأ


رسم لقاعة المحكمة حيث كانت تتم محاكمة المتهمين باعتداءات 11 سبتمبر/أيلول

رسم لقاعة المحكمة حيث كانت تتم محاكمة المتهمين باعتداءات 11 سبتمبر/أيلول

نشرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس الخميس مقتطفا من تصريح لمحامي أحد المتهمين باعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001 أدلى به السبت الماضي خلال محاكمة موكله في غوانتانامو وتحدث خلاله عن التعذيب الذي تعرض له الأخير، وذلك بعد أن كانت الرقابة العسكرية صنفت هذا التصريح سريا ومنعت نشره.

وأوضح البنتاغون أن فرض الرقابة على هذا التصريح كان نتيجة خطأ عرضي.

والتصريح الذي نشره البنتاغون أدلى به خلال جلسة استماع في غوانتانامو السبت مايكل شوارتز، محامي الدفاع عن وليد بن عطاش، احد المتهمين الخمسة الذين يحاكمون في غوانتانامو لتورطهم في اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001، وقد تضمن شرحا من المحامي للقاضي عن السبب الذي جعل موكله يرفض وضع سماعات على أذنيه للاستماع إلى الترجمة العربية لمداولات الجلسة.

وقال المحامي بحسب التصريح الذي نشر الخميس على موقع المحاكم العسكرية الأميركية على الانترنت إن سبب عدم وضع موكله سماعات الترجمة "هو التعذيب الذي تعرض له موكلي على أيدي هؤلاء الرجال والنساء، الأذرع الكبرى في سي آي إيه (وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية)".

وكان الكابتن شوارتز يشير إلى تصريحات لمدير سابق للسي آي ايه هو خوسيه رودريغيز برر فيها مؤخرا "تقنيات الاستجواب العنيف" التي سمحت إدارة الرئيس الأميركي السابق بوش بممارستها في السجون السرية التابعة للاستخبارات.

ولم يتمكن الصحافيون ولا ذوو الضحايا، والذين كانوا يتابعون الجلسة من خلف حائط زجاجي، من سماع هذه التعليقات لأن الرقابة العسكرية منعت بثها.

تجدر الإشارة إلى أنه في غوانتانامو كما في أربع قواعد عسكرية أميركية أخرى، تبث الرقابة العسكرية الأحداث الجارية داخل قاعة المحكمة بتأخير قدره 40 ثانية، ما يمكنها من منع نشر كل ما تعتبره حساسا.
XS
SM
MD
LG