Accessibility links

مسؤول في جمعية شيعية في البحرين يتهم الحكومة بممارسة القمع


تشييع أحد ضحايا القمع في البحرين

تشييع أحد ضحايا القمع في البحرين

اتهم مسؤول دائرة الحريات في جمعية الوفاق الشيعية المعارضة في البحرين هادي موسوي الحكومة بممارسة القمع بحق المحتجين من خلال عدم سماحها للمعارضة بتنظيم تظاهرات.

وقال موسوي خلال مؤتمر صحافي عقدته الجمعية الأربعاء إن السلطة تتعمد حجب التراخيص بغية الترصد للناشطين لزجهم في سجونها، على حد تعبيره.

وانتقد موسوي نهج الحكومة في معالجة الأزمة السياسية من خلال ما وصفه بالحل الأمني.

حقوقي بحريني يرد

من جانب آخر، يقول الحقوقي البحريني فريد غازي "هذا الادعاء غير صحيح، نظرا لأن ما قبل الأزمة التي حدثت في البحرين كان هناك العديد من المسيرات والتظاهرات المرخصة في مملكة البحرين".

وأشار الناشط البحريني إلى أن مسير المظاهرات ومواقعها يسبب إضرارا بالمصالح العامة والخاصة وقال لـ"راديو سوا":
"بعد الأحداث اتضح أن هذه المسيرات تكون في مناطق حيوية ومرافق عامة يستخدمها أفراد الشعب، مما يعطل مصالح الدولة. ثانيا يصاحب هذه المسيرات استخدام أدوات عنيفة كالمولوتوف وحرق الإطارات والاعتداء على المراكز الخاصة والعامة، فبالتالي كيف يمكن ترخيص لمثل هذه المسيرات".

الخلاف سياسي في ظاهره

وشدد غازي على أن الخلاف الذي تشهده المملكة سياسي في ظاهره، طائفي في جوهره وأوضح ذلك بقوله:

"المطالب المشروعة لشعب البحرين اختطفت من قبل فئات طائفية في المملكة. هذه الدعوة أن كانت صحت في فترة من الفترات بأن هذه المطالب سياسية، لكن اليوم في مملكة البحرين أمام ما مرت به من أحداث طائفية كيف يمكن أن نقول إن هذه المطالب سياسية بحتة. كما لا يمكن القول بأن المطالب سلمية وهناك من يستخدم المولوتوف".
XS
SM
MD
LG