Accessibility links

logo-print

المعلم يجتمع برئيس بعثة المراقبين في ظل أول انتخابات تشريعية


وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال لقائه الجنرال روبرت مود رئيس بعثة مراقبي الأمم المتحدة

وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال لقائه الجنرال روبرت مود رئيس بعثة مراقبي الأمم المتحدة

أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاثنين أن حكومته تسهل عمل المراقبين الدوليين المنتشرين على الأراضي السورية للتحقق من وقف إطلاق النار الذي يشهد خروقات متكررة، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية - سانا.

وذكرت الوكالة أن المعلم أكد أثناء لقائه صباح الاثنين الجنرال روبرت مود رئيس بعثة مراقبي الأمم المتحدة "استمرار سورية في تسهيل مهمة البعثة ضمن التفويض المخصص لعملها".

وأضافت الوكالة أن الوزير السوري شدد على أهمية "الموضوعية والمهنية" في أداء البعثة لنقل "حقيقة الواقع السوري إلى المجتمع الدولي بعيدا عن التسييس الدائر للملف السوري بمجلس الأمن".

وأشاد مود "بتعاون الجانب السوري في تسهيل عمل البعثة وضمان حرية حركتها دون أي عوائق" بحسب الوكالة.

وقتل أكثر من600 شخص منذ دخول وقف النار حيز التنفيذ في 12 ابريل/ نيسان، بينما تجاوز عدد القتلى منذ بدء الحركة الاحتجاجية في منتصف مارس/آذار 2011الأحد عشر ألفا معظمهم من المدنيين بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويأتي ذلك فيما تجري أول انتخابات تشريعية "تعددية" منذ خمسة عقود والتي يتم تنظيمها في ظل أجواء من العنف وصفتها المعارضة بـ "المهزلة".

الانتخابات التشريعية السورية

هذا وأدلي الناخبون السوريون بأصواتهم في الانتخابات التشريعية التعددية التي جرت استنادا الى قانون الانتخابات الجديد في البلاد ، في ظل مقاطعة المعارضة لها.

ويبلغ عدد الناخبين السوريين 15 مليون وتنافس المرشحون على 250 مقعدا نيابياً.

وقد أكد وزير الداخلية السورية محمد الشعار أن الانتخابات التشريعية سارت بشكل طبيعي وأن مراكز الاقتراع شهدت إقبالا ملحوظاً من قبل الناخبين،

بدوره أكد القاضي المستشار خلف العزاوي رئيس اللجنة العليا للانتخابات أن عمليات الاقتراع جرت بشكل طبيعي وهادئ.

وقال العزاوي في تصريح لوكالة سانا انه لم ترد أي شكوى من اللجان القضائية الفرعية بالمحافظات على سير عمليات الاقتراع.

ومن داخل احد مراكز الاقتراع تقول هذه المواطنة بعد الإدلاء بصوتها: "إن من واجب كل مواطن أن يكون على قدر المسؤولية ومن حقنا أن ندلي بصوتنا من أجل مصلحة الوطن."

ويقول ناخب آخر:"نحن أدلينا بصوتنا لاختيار أعضاء المجلس حتى يوصلوا صوتنا للحكومة."

"الانتخابات تزوير لإرادة الشعب"

غير أن عضو المجلس الوطني السوري محي الدين اللاذقاني يصف الانتخابات بأنها تزوير لإرادة الشعب السوري ويضيف في حديث لـ راديو سوا:"هي انتخابات لن يعترف بنتائجها احد. أكثر من نصف سورية سورية مدمر ولا يمكن أن يجري فيه أي حياة طبيعة، فما بالك بالانتخابات التي تتطلب دقة عالية وتتطلب رقابة وتتطلب مصداقية. انا لا اعرف على من يكذب هذا النظام."

"الانتخابات خطوة نحو الديمقراطية"

لكن الصحافي السوري عطا فرحات، يرى في الانتخابات خطوة ً نحو الديمقراطية، وقال لـ "راديو سوا":"خيار الشعب السوري اليوم هو سورية ديمقراطية سورية متعددة حزبيا وفكريا. واعتقد انه بفضل هذه التعددية سيم بناء دولة قوية ديمقرطية ودولة حريات واذا استطعنا بانتخابات اليوم ان نقطع مرحلة اعتقد انها ستكون هامة جدا في تاريخ سورية الحديث. وعلى الجميع ان يتوجه الى صناديق الاقتراع وحتى اذا لم يعجب الناخب ايا من المرشحين عليه ان يضع بطاقة بيضاء."
"
الانتخابات مهزلة شنيعة"

وقد أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن الانتخابات التشريعية التي تنظمها دمشق الاثنين "بمثابة مهزلة شنيعة" وذكرت مجددا بضرورة "انتشار سريع لكافة مراقبي الأمم المتحدة في سورية".

وأكد المتحدث باسم الوزارة برنار فاليرو في ندوة صحافية أن "نظام دمشق ينتهك بشكل فاضح قراري مجلس الأمن الدولي 2042 و 2043 كما اثبت ذلك استمرار القمع الذي خلف أكثر من 30 قتيلا خلال الأيام الأخيرة".

وأضاف في إشارة إلى عمل موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية أن "الأولوية اليوم مع انتشار سريع لكل مراقبي الأمم المتحدة في سورية وتنفيذ خطة كوفي أنان برمتها بدون عراقيل".

وتابع أن "الشعب السوري سيستعيد عبر العملية الانتقالية السياسية المنصوص عليها في خطة أنان والجامعة العربية، القدرة على تقرير مصيره بحرية".

مقتل ستة بنيران القوات النظامية

وأعلن مدير المرصد السوري استمرار العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش النظامي في ريف دمشق ودرعا وأدلب وحماة ودير الزور.

وأعلنت لجان التنسيق المحلية في سورية، مقتل ستة أشخاص الإثنين بنيران القوات النظامية، ثلاثة منهم في محافظة دير الزور واثنان قرب العاصمة دمشق، وواحد في محافظة أدلب. كما قتل ثلاثة من الجيش المنشق خلال منتصف الليل.
XS
SM
MD
LG