Accessibility links

موسى يقوم بحملة لكسب أصوات القبائل في معركة الرئاسة


عمرو موسى خلال مؤتمر صحافي

عمرو موسى خلال مؤتمر صحافي

قام الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى الأحد بحملة لكسب أصوات القبائل ذات النفوذ في معركة الانتخابات الرئاسية المصرية التي تجرى في الشهر الحالي والتي يخوضها ضد إسلاميين منظمين جيدا يمثلون منافسيه الرئيسيين.

وتعهد موسى بإنشاء منطقة اقتصادية جديدة بطول قناة السويس والاستثمار في سيناء المجاورة حيث يشتكي البدو هناك من الإهمال منذ زمن بعيد.

وحضر الكلمة التي ألقاها موسى 300 شخص أو أكثر في القنطرة على الضفة الغربية لقناة السويس.

الانتخابات في 23 مايو

ويبدأ التصويت في الانتخابات المصرية في 23 و24 مايو/ أيار لاختيار رئيس جديد خلفا للرئيس السابق حسني مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية في العام الماضي. ومن غير المتوقع أن يفوز أي من المرشحين البالغ عددهم 13 من الجولة الأولى فيما يفتح الطريق أمام جولة ثانية في يونيو/ حزيران لكن ينظر إلى موسى ومنافسيه الإسلاميين على أنهم متصدرو السباق.

وقال فرج المطير وهو احد شيوخ قبائل السواركة أمام التجمع انهم يؤيدون عمرو موسى نظرا "لخبرته السياسية الكبيرة".
واستضافت السواركة هذه المناسبة ووقف اثنان على الاقل من مشايخ القبائل الأخرى لإعلان دعمهما لموسى.

ويمكن أن يعزز دعم قبيلة أو أحد الأعيان كفة مرشح في الانتخابات البرلمانية المحلية إلا أن أصوات القبائل لها تأثير اقل كثيرا في سباق الانتخابات الرئاسية على المستوى الوطني إلا أنها قد تكون ذات قيمة في وقت يصارع فيه موسى شبكتين إسلاميتين تدعمان منافسيه.

الإخوان تدعم محمد مرسي

وحركة الإخوان المسلمين تدعم مرشحها محمد مرسي في حين أعلنت الدعوة السلفية وحزب النور ذراعها السياسي في الشهر الماضي تأييدها لعبد المنعم أبو الفتوح. واكتسح السلفيون والإخوان الانتخابات البرلمانية فيما يعد دليلا على قوتهم التصويتية الهائلة .

وقال موسى لرويترز على متن الحافلة التي يستخدمها في حملته ردا على سؤال بشان محاولته كسب تأييد القبائل إن "كل الأصوات مهمة" مضيفا أن هذا تكتل كبير للأصوات وهو نفسه له علاقات منذ زمن طويل معهم.
XS
SM
MD
LG