Accessibility links

logo-print

النظام السوري يشيد بالإقبال على التصويت والمعارضة تفند الادعاء


امرأة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات التشريعية

امرأة سورية تدلي بصوتها في الانتخابات التشريعية

يواصل السوريون الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية، لاختيار أعضاء مجلس الشعب في أول انتخابات تعددية منذ عقود، وسط مقاطعة المعارضة ودعوة المجلس الوطني السوريين إلى التظاهر رفضاً للعملية الانتخابية التي وصفها بالمهزلة.

بينما أكد وزير الداخلية السورية محمد الشعار أن الانتخابات التشريعية تسير بشكل طبيعي وأن مراكز الاقتراع تشهد إقبالا ملحوظاً من قبل الناخبين، الذين توجهوا إلى صناديق الاقتراع لاختيار 250 نائبا.

غير ان مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن وصف نسبة الإقبال على الانتخابات بأنها ضئيلة جداً ولم تتجاوز نسبة 30 بالمئة، وأضاف لـ"راديو سوا":
"العملية الانتخابية تتم مقاطعتها بشكل كبير جدا باستثناء الموالين للنظام الذين يتوجهون إلى صناديق الانتخاب وهذا يدل على انقسام واضح في الشارع السوري بين مناطق ثائرة وأخرى موالية للنظام. النسبة الحقيقية للمشاركة لا تزيد عن 20 و 30 بالمئة ولكن في المناطق الثائرة لن تتجاوز ما بين 2 و 5 بالمئة إلى أقصى حد."

وفي حديث لـ"راديوسوا" قال محي الدين اللاذقاني عضو المجلس الوطني السوري:"هذا النظام بلغ حدا من الصفاقة لا يمكن تصورها بإقدامه على الاستمرار في الانتخابات في هذا الوقت. وهذه سياسة لها تفسير واحد فالنظام يحاول أن ينجو إلى الأمام لينجو من المطبات فيعمق الحفرة أكثر. بهذه الانتخابات التي لن يعترف بنتيجتها احد، هو ينسف خطة عنان. المقاطعة كلها قاطعت الانتخابات."

بعثة المراقبين تواصل عملها

وتواصل بعثة المراقبين الدوليين في سوريا عملها للتعجيل بتنفيذ جميع بنود خطة كوفي أنان لتسوية الأزمة هناك. وقد صرح نيراج سنغ المتحدث باسم البعثة قائلا:

"تمارس البعثة أنشطتها في إطار الولاية المنوطة بها بالتركيز حاليا على رصد وقف أعمال العنف من جانب جميع الأطراف، ويمارس أفراد البعثة الأنشطة ذاتها كل يوم . وسيشاهد الجميع المراقبين وهم يتجولون ومن بينهم مراقبون عسكريون."


مقتل 6 بنيران القوات النظامية

وأعلن مدير المرصد السوري استمرار العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش النظامي في ريف دمشق ودرعا وادلب وحماة ودير الزور.
أعلنت لجان التنسيق المحلية في سورية، مقتل ستة أشخاص الإثنين بنيران القوات النظامية، ثلاثة منهم في محافظة دير الزور واثنان قرب العاصمة دمشق، وواحد في محافظة إدلب. كما قتل ثلاثة من الجيش المنشق خلال منتصف الليل.

ترحيب سوري بهزيمة ساركوزي

وقد أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة أن فرنسا تعتبر أن سوريا تستمر في عدم احترام تعهداتها وتواصل عمليات القمع في البلاد، ودعت الأمم المتحدة إلى تسريع الانتشار الكامل للمراقبين.

ومن جانبها، رحبت صحيفة سورية الاثنين بهزيمة الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي ووزير خارجيته الان جوبية اللذين كانا من الداعمين للحركة الاحتجاجية في سوريا.
وقالت صحيفة الوطن الخاصة والمقربة من السلطات ان ساركوزي وجوبيه "عملا طوال الأشهر الخمسة عشر الماضية بحثا عن مدخل من خلال مجلس الأمن الدولي لتدمير سوريا متسلحين بمبررات زائفة وحملات إعلامية كاذبة وبدفع من أعداء سوريا".

وأشارت الصحيفة إلى أن فرنسا "تحت عهد الثنائي ساركوزي-جوبيه قد أغلقت سفارتها في سورية وذلك لأول مرة في تاريخ العلاقات الثنائية بين البلدين واحتضنت وشاركت في اجتماعات مناهضة لسورية".
XS
SM
MD
LG