Accessibility links

عودة المخاوف من أنفلونزا الطيور إلى مصر


أكدت منظمة الصحة العالمية أنها تلقت بلاغاً من وزارة الصحة في مصر، يفيد بحدوث حالة جديدة من حالات العدوى البشرية بالفيروسH5N1 المسبب لأنفلونزا الطيور، لطفل في عامه الأول من مركز المحلة بمحافظة الغربية شمالي القاهرة.

وقالت المنظمة في بيان على موقعها الرسمي، إن الطفل ظهرت عليه أعراض المرض في 17 سبتمبر/أيلول الماضي، وأدخل إلى المستشفى في 21 من الشهر نفسه، حيث خضع للعلاج بدواء "الأوسيلتاميفير" وغادر المستشفى في الخامس والعشرين من ذات الشهر، بعد استكمال علاجه حتى شُفي تماماً.

وأشار البيان إلى أن التحريات أظهرت أن الطفل أُصيب بالعدوى نتيجة مخالطته لدواجن تتم تربيتها قرب منزل أسرته، وتم تأكيد إصابته بأنفلونزا الطيور من قبل المختبر المركزي المصري للصحة العامة، وهو أحد المراكز التابعة للشبكة العالمية لترصد الأنفلونزا، التي ترعاها منظمة الصحة العالمية.

وفي السياق نفسه أكدت تقارير إعلامية محلية وفاة ثلاثة أطفال من أسرة واحدة، تتراوح أعمارهم بين سنة وست سنوات، بمحافظة الفيوم في وقت سابق من الأسبوع الماضي، نتيجة إصابتهم بأعراض تشابه النزلات المعوية والأنفلونزا.

وذكرت صحيفة "الأهرام" أن مديرية الصحة بالمحافظة عقدت اجتماعاً طارئاً الجمعة، لمناقشة أسباب وفاة الأطفال الثلاثة، وأعراض المرض الذي أصيبوا به، وأسباب الوفاة، بالإضافة إلى استعدادات المديرية لمواجهة أنفلونزا الطيور وكيفية الوقاية منها.

إلا أن القائم بعمل مدير الصحة بالفيوم، الدكتور أنور السويفي، استبعد أن يكون هؤلاء الأطفال قد لقوا حتفهم نتيجة إصابتهم بأنفلونزا الطيور، قائلاً إن أسرتهم لا تربي الطيور، مشيرا إلى أنه تم أخذ عينات من الأطفال لتحليلها لمعرفة السبب الحقيقي لوفاتهم.

وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية فإنه من أصل مجموع حالات أنفلونزا الطيور المؤكدة في مصر حتى الآن، والبالغ عددها 152 حالة، أدت 52 حالة منها إلى الوفاة.

XS
SM
MD
LG