Accessibility links

logo-print

فرنسا تعلن موت المبادرة العربية وتنظر الاعتراف بالمجلس الوطني


اعتبر وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه أن مبادرة الجامعة العربية للخروج من الأزمة في سوريا قد "ماتت" مؤكدا في الوقت ذاته أن بلاده تنظر في الاعتراف بالمجلس الوطني السوري ممثلا شرعيا للشعب السوري.

وقال جوبيه فى مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط العربية الصادرة من لندن نشرت يوم الثلاثاء "أعتقد أن المبادرة العربية ماتت، ولكن هذا لا يعني أنه لا يتعين الاستمرار في الجهود."

وأضاف جوبيه أنه "ليست هذه هي المرة الأولى التي يعد فيها بشار الأسد بالقيام بشيء ثم يقوم بعكسه" معتبرا أنه "لم يعد هناك مجال للثقة في تصريحات بشار الأسد".

وتابع الوزير الفرنسي قائلا إن "هذا الدليل أظهر مرة أخرى أننا لا نستطيع أن نثق ببشار الأسد، لقد زعم أنه قبل خطة الجامعة العربية، لكنه في اليوم التالي عاود اللجوء إلى القمع ومعه استمرت أعداد القتلى في الارتفاع".

وأكد جوبيه أن "النظام السوري فقد اليوم شرعيته بشكل كلي، وأنه في لحظة أو أخرى يتعين تغييره".

إلا ان الوزير الفرنسي رأى أن تغيير النظام في سوريا "يمكن أن يأخذ وقتا طويلا لأن أهل النظام يتمسكون بالسلطة".

واستبعد جوبيه القيام بعملية عسكرية في سوريا كما حصل في ليبيا مؤكدا أن "ثمة وضعا مختلفا تماما عما كان عليه الوضع في ليبيا".

ومضى قائلا "في الحالة الليبية كانت المعارضة تطالب الأسرة الدولية بالتدخل، وحظي طلبها بدعم من الدول العربية، كما أن القرار 1973 الصادر عن مجلس الأمن الذي طرحته الدول الغربية نال دعم لبنان (العضو في المجلس). أما في الحالة السورية، فإن الوضع مختلف، وحتى الآن ليس ثمة تفكير بعملية عسكرية".

ووصف جوبيه الوضع في سوريا بأنه "مرعب" مشيرا إلى أن "هناك أكثر من ثلاثة آلاف قتيل في هذا البلد كما أن هناك لجوءا إلى التعذيب والسجن وممارسات أخرى من هذا القبيل". وقال الوزير الفرنسي إن "ما يجري في سوريا وصمة عارعلى جبين الأمم المتحدة".

الاعتراف بالمجلس الوطني

كما أكد الوزير الفرنسي أن بلاده على استعداد للاعتراف بالمجلس الوطني السوري المعارض شرط أن يوحد صفوفه.

وقال "إننا مستعدون لذلك شريطة أن ينجزوا تنظيم أنفسهم" معتبرا أن "المعارضة السورية ما زالت منقسمة على نفسها، وبناها غير واضحة".

وأضاف أنه "لا يستبعد أبدا الاعتراف بالمجلس الوطني السوري الذي يقوم بجهود من أجل تجميع صفوف المعارضة".

وقال إن فرنسا تريد من الممجلس الوطني السوري أن "يبلور برنامج حكم وأن يتخذ مواقف تتصف أكثر بالانسجام بدل الأصداء المتضاربة التي تصل إلينا" مؤكدا أن بلاده بصدد دراسة خيار الاعتراف بالمجلس الوطني.

جدير بالذكر أن المجلس الوطني السوري كان قد دعا الأمم المتحدة إلى التدخل بشكل عاجل لوقف ما سماه بالمجزرة التي ينفذها نظام الأسد ضد السوريين، مطالبا بتوفير الحماية الدولية المطلوبة للمدنيين، وتأمين انتقالهم بعيداً عن المناطق التي تتعرض للقصف والتدمير.

XS
SM
MD
LG