Accessibility links

مظاهرات في المدن السورية وسط استمرار العمليات العسكرية


جانب من المظاهرات التي عمت عديد المدن السورية

جانب من المظاهرات التي عمت عديد المدن السورية

تواصلت اليوم الأحد العمليات العسكرية والأمنية للقوات النظامية مع المنشقين في مناطق عدة في سورية، كما تواصلت التظاهرات والاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام، عشية الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها الاثنين.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ريف دمشق شهد انفجار عبوة في دف الشوك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى مساء السبت، وقتل شاب فجر الأحد برصاص الأمن في مدينة التل.

وفي حي المزة الدمشقي، سمع إطلاق نار صباح الأحد تبين أنه ناتج عن مداهمة نفذها عناصر أمن في الحي، بحسب الناشط أبو مهند المزي الذي قال إن إطلاق الرصاص "هو على الأرجح لترهيب السكان".

ويأتي ذلك غداة تظاهرات حاشدة خرجت في العاصمة لتشييع قتلى سقطوا في تظاهرات الجمعة في حيي كفرسوسة والتضامن.

وفي محافظة حمص، تعرضت قرية العريضة التابعة لمدينة تلكلخ، والمحاذية للحدود اللبنانية الشمالية، لقصف من القوات النظامية أسفر عن سقوط جرحى وتهدم منزل، بحسب المرصد.
وأفادت لجان التنسيق بتحليق طيران الاستطلاع في سماء مدينة القصير القريبة من الحدود اللبنانية الشرقية.

وفي دير الزور، دارت اشتباكات عنيفة فجر الأحد بين القوات النظامية ومنشقين في عدد من أحياء المدينة، بحسب المرصد، الذي أشار إلى تنفيذ القوات النظامية حملة مداهمات واعتقالات في مدينة القورية بريف دير الزور.

تظاهرات ليلية


ومن جانب آخر، أظهرت مقاطع فيديو بثها ناشطون خروج تظاهرات ليلية في عدد من أحياء مدينة حماه ومناطق الريف تنادي بإسقاط النظام.

وأظهر مقطع بث على الانترنت سكانا في حي الفيحاء يصطحبون المراقبين الدوليين إلى ما قالوا إنه مقبرة جماعية لقتلى سقطوا بيد القوات النظامية في المدينة.

وذكر المكتب الإعلامي للثورة في حماة أن قريتي الحويز وكفرنبودة تعرضتا لنيران القوات النظامية، فيما نفذت حملة مداهمات واعتقالات في بلدة حيالين وكفر الطون.

وفي ريف إدلب، خرجت تظاهرة صباحية في الهبيط انتقدت "المهل الدولية" المعطاة للنظام، واتهمت الرئيس السوري بخيانة "سورية وتدميرها".

وخرجت تظاهرات في بلدات عدة بريف إدلب منها جرجناز وكنصفرة وكفرعويد وقرى جسر الشغور، بحسب المرصد السوري.

وخرجت في الزبداني، تظاهرة ليلية رفعت فيها لافتات "دم طلاب جامعة حلب وصمة عار على جبين الأمم المتحدة"، بحسب ما أظهرت مقاطع بثتها لجان التنسيق، وذلك تضامنا مع جامعة حلب التي قتل فيها الخميس أربعة طلاب برصاص الأمن عقب تظاهرة تنادي بإسقاط النظام.

وظهر الأحد، توجه وفد من لجنة المراقبين الدوليين إلى مدينة الزبداني، حيث قابل أعضاؤها ناشطين من المعارضة لوقت قصير، قبل أن يتجولوا في المناطق المحيطة بالمدينة، بحسب ما أفاد فارس محمد الناشط في لجان التنسيق المحلية.

انتخابات تشريعية


وفي سياق متصل، قال وزير الإعلام السوري عدنان محمود في تصريحات صحافية الأحد إن "السوريين من خلال المشاركة في هذه الانتخابات، يتحدون حملة الإرهاب والعدوان على سورية، الذي تشنه قوى دولية وإقليمية، متورطة في الحرب الإرهابية على سورية".

وأكد الوزير أن "هذه الانتخابات هي الأولى التي تجري على أساس الدستور الجديد الذي اقره الشعب السوري وعلى أساس التعددية السياسة والحزبية".

وأضاف محمود أن "الشعب السوري عبر عن درجة عالية من الوعي والإرادة الوطنية والتصميم على إنجاح مسيرة الإصلاح الشامل وتجديد بناء الدولة الوطنية ومؤسساتها".

وأشار محمود إلى أن هذه الانتخابات ستجري "بناء على قانون الانتخابات الجديد الذي أناط الإشراف على الانتخابات بالقضاء المستقل عبر الهيئة العليا للانتخابات".

وبحسب محمود ، فإن وسائل الإعلام السورية تحولت إلى "منابر للمنافسة الحرة والمفتوحة والتفاعلية التي شاركت فيها الأحزاب واللوائح والمرشحون والمواطنون بكل حرية ودون قيود".

ومن جهة أخرى، قال المتحدث باسم لجان التنسيق المحلية المعارضة عمر ادلبي إن "إجراء الانتخابات تحت النيران يدل على عدم جدية النظام بالاتجاه نحو حل سياسي للازمة"، مضيفا أن "النظام مستمر على إتباع نفس السلوك الذي اتبعه منذ سنة، أي تجاهل الوقائع التي فرضتها الثورة على الحياة السياسية".

السعودية تدعو مواطنيها للمغادرة


وفي هذه الأثناء، ذكرت وسائل الإعلام السعودية الأحد أن الرياض حذرت مواطنيها من السفر إلى سورية وحثت الموجودين هناك على المغادرة بسبب تردي الأوضاع الأمنية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن بيان لوزارة الخارجية قوله "نظرا لاستمرار تردي الأوضاع الأمنية في الجمهورية العربية السورية فإن وزارة الخارجية تجدد نصحها وتحذيرها لجميع المواطنين من السفر إلى سورية وذلك حفاظا على أمنهم وسلامتهم وتجنبا لتعرضهم لأي مكروه لا سمح الله كما تهيب بالمواطنين الموجودين هناك بالمغادرة".

وقادت السعودية جهودا عربية لعزل حكومة الرئيس السوري بشار الأسد لإنهاء أعمال العنف ضد الانتفاضة المستمرة منذ عام ونقل السلطة بشكل سلمي، كما دعت إلى تسليح المعارضة المناهضة للحكومة.

وأغلقت السعودية سفارتها في العاصمة السورية دمشق في مارس/آذار وسحبت كل دبلوماسييها.
XS
SM
MD
LG