Accessibility links

logo-print

نواب يحملون عفتان مسؤولية تراجع إنتاج الطاقة الكهربائية


وزير الكهرباء كريم عفتان

وزير الكهرباء كريم عفتان

بغداد-إياد الملاح

عقد أعضاء اللجنة البرلمانية التي أوكلت إليها مهمة التحقيق في ملف انخفاض إنتاج الطاقة الكهربائية مؤتمرا صحفيا في مبنى البرلمان السبت، حملوا فيه وزير الكهرباء كريم عفتان مسؤولية تراجع إنتاج الطاقة الكهربائية في البلاد.

وقال عضو لجنة النفط والطاقة عدي عواد خلال المؤتمر أن وزير الكهرباء يصر على تأخير إجراء التحقيقات الأمر الذي يعد تسترا على المفسدين في الوزارة.

وأشار عواد إلى أن المفتش العام في وزارة الكهرباء لم يبد تعاونا مع لجنة التحقيق وأنه امتنع عن المثول أمامها.

من جهته، لفت عضو لجنة النزاهة البرلمانية النائب المستقل صباح الساعدي إلى وجود هدر في الأموال التي خصصت لقطاع الكهرباء.

تجدر الإشارة إلى أن مجمل إنتاج الطاقة الكهربائية المنتجة عام 2004 بلغ اربعة آلاف و600 ميكاواط، فيما وصلت عام 2011 الى أربعة آلاف و700 ميكاواط فقط، حسب أعضاء في لجنة التحقيق.

في هذه الأثناء، أعلنت وزارة الكهرباء السبت أن إمدادات الطاقة الكهربائية ستتضاعف في غضون عام، وعلى نحو تصاعدي ابتداء من الشهر المقبل.

وقال المتحدث باسم الوزارة مصعب المدرس لوكالة الأنباء الفرنسية إن حجم الطاقة الكهربائية المنتجة محليا والمستوردة من دول الجوار ستبلغ 12 ألف و 330 ميغاواط في نيسان/أبريل القادم.

وتبلغ الطاقة المنتجة والمستوردة حاليا ستة آلاف و 500 ميغاواط، في حين يحتاج العراق إلى نحو 14 ألف ميغاواط لتغطية الطلب على إمدادات الطاقة في البلاد.

وقال المدرس إن زيادة الطاقة تاتي ضمن الكميات المنتجة في الوحدات التي ستدخل إلى الخدمة في الأشهر المقبلة.

من ناحية أخرى، أعلنت الوزارة انها أبرمت عقدا مع نظيرتها السورية في مجال نقل الطاقة بين البلدين، وذلك تحت مظلة الأمانة العامة للربط الثماني، التي تضم كلا من لبنان والأردن وفلسطين ومصر وليبيا والسودان، إضافة إلى العراق وسوريا.

وقال المدرس إن الاتفاقية تنص على تبادل بيع الطاقة بين هذه البلدان، مؤكدا أن العراق قد أخذ الموافقات الرسمية لاستيراد كهرباء من مصر عبر سوريا.
XS
SM
MD
LG