Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

رئيس الوزراء اليمني يزور تعز ويلتقي بالمواطنين ويستمع إلى مطالبهم


رئيس وزراء اليمن محمد سالم باسندوه

رئيس وزراء اليمن محمد سالم باسندوه

أجرى مندوب "راديو سوا" حسن الطرزي مقابلة مع وزير المياه اليمني عبد السلام رزاز تناولت قضايا اليمن السياسية والاقتصادية والظروف المتقلبة التي يمر بها هذه الأيام.
وسأله في البداية عن الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة اليمنية محمد سالم باسندوه إلى تعز حيث التقى الشباب المعتصمين في الساحة بالإضافة إلى أهالي الجرحى والقتلى وسأله عن النقاط التي ركز عليها رئيس الوزراء في هذه الزيارة فأجاب:

"لقاء اليوم الذي قام به رئيس الوزراء والوزراء المرافقون له كان مع فعاليات ثقافية في مؤسسة التعليم وبعد انتهاء الفعالية طبعا كان هناك مجموعة من الشباب من جمعية المعاقين وشباب آخرين من مختلف الساحات وغيرهم، واستمع إلى مطالبهم لتحسين أوضاعهم وما يتعلق بجمعية المعاقين وحقوقهم وفيما يتعلق بالوظيفة وغير ذلك، اما بالنسبة للشهداء، الشباب الذين سقطوا شهداء وجرحى وغيرهم، مطالبهم هي الاهتمام بأسرهم وتحسين وضعهم وترتيب وضع معين لأسر الشهداء، والحكومة تعمل في الحقيقة على انشاء صندوق لهذه الحالات، أسر الشهداء والجرحى أيضا، بالنسبة للجرحى فقد تم ارسال بعضهم إلى الدول الشقيقة لتلقي العلاج والبعض يتعالج هنا في الداخل".

وقال وزير المياه اليمني عن التغييرات التي يشهدها اليمن وإلى أي مدى وصلت، إنه من المعروف أن تشكيل حكومة الوفاق كانت أول خطوة للتغيير بعد التوقيع على المبادرة الخليجية ثم أيضا انتخاب رئيس الجمهورية في 21 فبراير/شباط كانت الخطوة الثانية، وهناك بعض الخطوات التي تستهدف احتياجات التنمية، أقصد البرنامج المرحلي الذي يستهدف الخدمات واصلاح بعض القطاعات خلال المرحلة الحالية وبشكل هام فإن حكومة الوفاق الوطني تعمل باتجاه الحوار الوطني والدستور يعني هناك خطوات تتجه نحو الحوار الوطني. هذه هي ملامح التغيير، والكل يعرف أن عملية التغيير تحركت عجلتها لكنها تحتاج إلى وقت، وفي المجمل فإن حركة التغيير تتجه نحو الأفضل.

وفي معرض رده على المدى الذي وصلت اليه جهود اطلاق الحوار الوطني، قال إن الحوار الوطني يحتاج إلى ترتيب دقيق ويحتاج لاعداد دقيق لك يكون حوارا ناجحا وبالتأكيد فإن الحوار سيضم القوى السياسية والاجتماعية المعنية بدون استثناء، وطبعا فإن طبيعة الحوار حتى هذه اللحظة لم تتحدد بعد، رغم أن هناك قوى سياسية اصبحت لديها رؤيا لقضايا الحوار الوطني، ولكن مسألة الحوار الوطني هي وضع أجندة لهذا الحوار يتم الاتفاق عليها ومن ثم تبدأ لجنة الحوار مناقشة كافة القضايا السياسية التي ترسم مستقبل اليمن ثم في ظل هذا الحوار يتم وضع دستور جديد يحدد شكل الدولة أو مضمونها.

وعن تفشي المجاعة في اليمن والنقص الحاد في تأمين الحاجات اليومية للمواطنين قال الوزير اليمني، لا شك في أن اليمن يعيش أزمة اقتصادية ويعيش حالة فقر واسع في مختلف مناطق البلاد، أما بالنسبة للمواد الأساسية فلم تظهر حتى الآن أية أزمة في هذا المجال، لكن بالنسبة للخدمات الأخرى مثل المياه والكهرباء فاليمن يعد من البلدان الأكثر شحا في المياه ونصيب الفرد لا يتجاوز 135 لتر مكعب في السنة، وهو أدنى نصيب في العالم.

الحلول في مجال المياه لن تكون حلولا في خلال أشهر أو خلال عام، مشكلة المياه تحتاج إلى برنامج طويل المدى ودراسات دقيقة لحل مشكلة المياه. إن اليمن معروف بسبب غياب الدولة وبسبب غياب القانون وغياب المؤسسات، وهناك عملية احصاء عشوائية في اليمن تستنزف الأحواض، لا نستطيع أن نضبطها بسبب غياب الدولة وإن هذه العملية ليست سهلة، بل إنها مرهونة ببناء الدولة أولا وفرض سيادة القانون.
XS
SM
MD
LG