Accessibility links

logo-print

العاهل السعودي يستقبل وفدا مصريا لاحتواء الخلافات بين البلدين


مصريون يتظاهرون أمام مقر السفارة السعودية بالقاهرة

مصريون يتظاهرون أمام مقر السفارة السعودية بالقاهرة

يستقبل العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد‮ ‬العزيز اليوم‮ الجمعة ‬في الرياض وفدا مصريا يضم أكثر من‮ مئة ‬شخصية مصرية لاحتواء الخلافات بين البلدين وعودة السفير السعودي للقاهرة وإعادة فتح سفارة السعودية بالقاهرة وقنصليتي الإسكندرية والسويس.

ويضم الوفد رئيس مجلس الشعب ‬سعد الكتاتني ورئيس مجلس الشورى ‬أحمد فهمي إضافة إلى رؤساء الهيئات البرلمانية وعددا من رؤساء الأحزاب المصرية ورجال الدين المسلمين والمسيحيين فضلا عن عدد من الفنانين والمثقفين والإعلاميين المصريين.

وقال الكتاتني، خلال اجتماع وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل أمس الخميس مع الوفد، "إن الوفد البرلماني المصري الذي يزور السعودية حاليا جاء باسم الشعب المصري ليعبر عن عمق العلاقات التاريخية بين الشعبين والدولتين، وليعبر عن تقدير مصر للسعودية حكومة وشعبا"، مؤكدا أن العلاقات الوثيقة بين الشعبين والدولتين لا يمكن أن تتأثر بحادث فردي هنا أو هناك.

كما أكد رئيس مجلس الشورى أن الزيارة للمملكة بهذا الوفد البرلماني والشعبي هو تأكيد على عمق العلاقات التي تربط البلدين.

حماية الدبلوماسيين

على صعيد آخر، قال وزير‮ ‬الخارجية محمد كامل عمرو إنه على اتصال شبه يومي مع وزير الخارجية السعودي لبحث آخر تطورات قضية المحامي المصري أحمد الجيزاوي المحتجز في السعودية.

وأشار وزير الخارجية في تصريحات للمحررين الدبلوماسيين حول تطورات قضية الجيزاوي إلى‮ ‬أن السلطات السعودية سمحت رسميا للقنصل المصري في جدة بحضور التحقيقات مع الجيزاوي، مشيرا إلى أن المستشار القانوني للسفارة قد زاره‮. ‬

وأضاف الوزير أنه أكد للأمير سعود الفيصل أن السلطات المصرية مسؤولة عن حماية أعضاء السفارة والقنصليات وقد وعد الفيصل بإعادة السفير السعودي أحمد قطان خلال الأيام المقبلة.

حماية العلاقات بين البلدين

من جهته، أكّد سفير المملكة العربية السعودية لدى مصر أحمد القطان عدم وجود أي أزمة خلال الفترة الحالية بين السعودية ومصر، وقال إن الهدف من قرار الملك عبد الله بن عبد العزيز بسحب السفير السعودي من مصر هو حماية العلاقات بين البلدين، مما يمكن أن يحدث لو تدهورت الأوضاع أكثر من اللازم.

وأشار القطان في تصريحات لقناة العربية الخميس إلى زيارة الوفد المصري رفيع المستوى للسعودية، وانها تأتي تأكيدا للعلاقات الوطيدة بين البلدين، وأن ما حدث أمام السفارة السعودية بالقاهرة لا يُمثِل إلا قلة من الشعب المصري.
XS
SM
MD
LG