Accessibility links

logo-print

روسيا تتحدث عن تعثر المحادثات مع واشنطن حول الدرع الصاروخية


 وزير الدفاع الروسي أناتولي سرديوكوف

وزير الدفاع الروسي أناتولي سرديوكوف

أعلن وزير الدفاع الروسي أناتولي سرديوكوف يوم الخميس أن المفاوضات بين بلاده وحلف شمال الأطلسي حول إقامة درع مضادة للصواريخ في أوروبا الشرقية "وصلت تقريبا إلى طريق مسدود".

وقال الوزير في كلمة بثها التلفزيون الروسي "إننا لم ننجح حتى الآن في التوصل إلى حلول مقبولة من الطرفين"، معتبرا أن "الوضع وصل عمليا إلى طريق مسدود" مع الولايات المتحدة.

وكان سرديوكوف قد افتتح في وقت سابق الخميس مؤتمرا يستمر يومين في موسكو حول الدفاع المضاد للصواريخ بمشاركة مسؤولين من بلدان حلف شمال الأطلسي "ناتو" والاتحاد السوفيتي السابق.

وبات مشروع الدرع المضادة للصواريخ الذي أطلق في عام 2010 أحد أبرز مواضيع الخلاف بين حلف الأطلسي وروسيا التي ترى فيه تهديدا لأمنها.

وفي حين يؤكد الحلف أن المنظومة لا تستهدف روسيا بل تهدف إلى التصدي لتهديدات مصدرها الشرق الأوسط وخصوصا إيران، إلا أن موسكو هددت بتفعيل منظومة إنذار مضادة للصواريخ في كالينينغراد، الجيب الروسي الواقع على تخوم الاتحاد الأوروبي، إذا ما واصلت الولايات المتحدة إقامة الدرع من دون تقديم تنازلات.

وتطالب موسكو بإشراكها في المنظومة المضادة للصواريخ أو الحصول، إذا رفض هذا الطلب، على ضمانات بألا تستهدف المنظومة قدرتها على الردع بما في ذلك تخويلها دخول منشآت الحلف للتحقق منها.

وكان الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن قد صرح في مارس/آذار الماضي بأن الحلف سيعلن خلال قمته المقرر عقدها في شيكاغو في وقت لاحق من الشهر الجاري عن إنجاز المرحلة الأولى من درعه المضادة للصواريخ في أوروبا الشرقية.
XS
SM
MD
LG