Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يرفض التعليق على الحديث بين أوباما وساركوزي حول نتانياهو


رفض البيت الأبيض الثلاثاء الإجابة عن أسئلة تتعلق بالحديث الخاص الذي جرى بين الرئيس باراك اوباما ونظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي واشتكى فيه الرجلان من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وأفاد موقع فرنسي متخصص في وسائل الإعلام أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي نعت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بـ"الكاذب" خلال حديث على انفراد في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني مع الرئيس أوباما الذي أجابه بأنه مضطر إلى "التعامل معه كل يوم".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني الثلاثاء "ليس لدي أي تعليق على هذا الحديث المفترض الذي يزعم انه جرى في أثناء لقاء ثنائي".

وأضاف "لا تعليق لدي على أي حديث محدد". وأكد الموقع، بدون أن يورد تصريحات حرفية، أن أوباما اخذ على ساركوزي خلال الحديث عدم إبلاغه بنيته التصويت بالموافقة على انضمام فلسطين إلى اليونيسكو وهو ما كانت الولايات المتحدة تعارضه بشدة.

وقال كارني الثلاثاء "الكل يعلم أن الرئيس أوباما والولايات المتحدة وفرنسا ليسوا متفقين على التصويت الذي جرى على انضمام الفلسطينيين إلى اليونيسكو".

وقال ساركوزي خلال لقائه مع اوباما على هامش قمة مجموعة العشرين "لم اعد احتمل رؤيته، انه كاذب"، ورد اوباما "أنت سئمت منه لكنني أنا مضطر إلى التعامل معه كل يوم".

وأوضح الموقع أن الحديث بين ساركوزي واوباما الذي جرى على انفراد كان يفترض أن يبقى سريا لكنه وصل بالصدفة إلى مسمع بعض الصحافيين.

وأورد الموقع أن الأمر حدث عندما تم تسليم الإعلاميين أجهزة الترجمة الفورية للمؤتمر الصحافي المشترك لاوباما وساركوزي بشكل مسبق، فقام بعض الصحافيين بوصل سماعاتهم على الفور وتمكنوا من التقاط بعض أطراف هذا الحديث الخاص.

فرنسا: لا تقدم في عملية السلام

بدوره، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو ردا على سؤال خلال لقاء مع صحافيين "علمت بالحادثة. يجب أن نرى ما حدث فعلا ولا أريد التحدث عن ذلك الآن".

وأوضح فاليرو "هذا يمنعنا من رؤية ما هو أساسي. كل ما نريده هو مواصلة العمل على المضي قدما لأن الأمور لا تحقق أي تقدم" في مجال السلام في الشرق الأوسط.

وفي إسرائيل، امتنع مكتب نتانياهو عن التعليق على هذه المعلومات وكذلك وزارة الخارجية الإسرائيلية.

وقال مراسل الإذاعة الإسرائيلية العامة في فرنسا جدعون كورتس الذي قام بتغطية قمة كان، انه هو وزملاؤه الذين سمعوا التصريحات التي تبادلها اوباما وساركوزي قرروا ألا يتحدثوا عنها "من باب النزاهة وحتى لا يسببوا إرباكا للمكتب الصحافي للاليزيه".

XS
SM
MD
LG