Accessibility links

logo-print

المجلس العسكري يبحث تسليم السلطة بعد الانتخابات الرئاسية


رئيس أركان الجيش المصري الفريق سامي عنان

رئيس أركان الجيش المصري الفريق سامي عنان

أعلن رئيس أركان الجيش الفريق سامي عنان خلال اجتماع مع ممثلي عدد من الأحزاب السياسية أن المجلس العسكري يبحث تسليم السلطة في 24 مايو/أيار الجاري إذا انتخب الرئيس خلال الجولة الأولى للانتخابات المقرر إجراؤها في 23 و23 من الشهر ذاته.
ويأتي تصريح عنان بعد مقتل 20 شخصا، وفقا لمصادر طبية، في صدامات بين متظاهرين كانوا يعتصمون بالقرب من مقر وزارة الدفاع في حي العباسية وأشخاص مجهولين هاجموهم أمس الأربعاء.
غير أن احتمال فوز أحد المرشحين بالرئاسة في الجولة الأولى يبدو غير مرجح حتى الآن، بحسب المحللين السياسيين الذين يتوقعون أن يتم حسم الأمر بعد الجولة الثانية للانتخابات التي ستجرى في 16 و17 يونيو/حزيران المقبل.
وكان الجيش قد أعلن مرارا خلال الشهور الأخيرة أنه سيسلم السلطة لرئيس منتخب في نهاية يونيو/حزيران.

المرشحون يعلقون حملاتهم

من جانبهم، قرر أربعة من مرشحي الانتخابات الرئاسية المصرية هم عبد المنعم أبو الفتوح ومحمد مرسي وحمدين صباحي وخالد علي تعليق حملاتهم الانتخابية الأربعاء إثر أحداث العباسية.
كما دعت الأحزاب التي قاطعت الاجتماع مع المجلس العسكري إلى تظاهرة مليونية يوم الجمعة المقبل للاحتجاج على أحداث حي العباسية.
واعتبر المرشح عمرو موسى أن ما يحدث في العباسية من إراقة لدماء المصريين وترويع للآمنين أكبر دليل على ضرورة إنهاء المرحلة الانتقالية وفقا للتوقيت المحدد بدون أي تباطؤ أو تأخير.
يشار إلى أن الحملات الانتخابية التي بدأت رسميا يوم الاثنين الماضي، تجير في ظل تجاذبات بين مختلف الأطراف على الساحة السياسية خصوصا بين الأخوان المسلمين والمجلس العسكري بسبب رفض الأخير إقالة حكومة كمال الجنزوري.
كما تجري الحملات الانتخابية في ظل أزمة حادة بشأن إعداد الدستور الجديد للبلاد نتيجة خلافات بين الإسلاميين من جهة وبين الليبراليين واليساريين من جهة أخرى حول طريقة تشكيل اللجنة التأسيسية لوضع الدستور.
XS
SM
MD
LG