Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ترامب ينتقد عبر تويتر السياستين العسكرية والنقدية للصين

إيران ترفض تقرير الوكالة الذرية وتنفي وجود أي برنامج نووي عسكري


حمل الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد في تصريحات بثتها محطة التلفزيون الحكومي بعنف على واشنطن، قائلا إن الولايات المتحدة التي تملك خمسة آلاف قنبلة ذرية تتهم بلاده بإنتاج السلاح الذري، موضحا أن إيران لا تحتاج إلى قنبلة نووية لقطع اليد الأميركية، حسب تعبيره.

مندوب إيران يصف التقرير بالمغرض

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مندوب إيران لدى الوكالة علي أصغر سلطانية قوله إن "التقرير مغرض" مضيفا "هذا التقرير غير متوازن وغير متناسب ومُعَدّ وفق دافع سياسي وتحت ضغط سياسي، خصوصاً من الولايات المتحدة."

وأوضح سلطانية أن إعداد التقرير شكّل خروجاً على الأعراف المتبعة، حيث جعل بعض الجهات عرضة للإرهاب، قائلا "في النتيجة يظهر هذا الأمر أن الأمانة العامة تجاهلت تماما حقيقة أن عليها أن تعدّ عملها المحترف في شأن ما يتعلق بالنشاط النووي،" وفقا للوكالة.

وكان وزير الخارجية الإيراني علي اكبر صالحي رفض مسبقا الثلاثاء في يريفان أي اتهام بامتلاك بلاده برنامجا نوويا عسكريا، مؤكدا أن الوكالة الذرية لا تملك "أي دليل جدي" على وجود برنامج كهذا.

من ناحيتها، بثت وكالة الأنباء الإيرانية بيانا بعد صدور تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يرد على عدد من النقاط الواردة فيه.

وجاء في البيان "لا يوجد أي جديد في ادعاءات هذا التقرير الصادر في نوفمبر / تشرين الثاني1201 "، مضيفا أن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو لم يقم إلا بالاعتماد مجددا على معطيات عثر عليها في حاسوب محمول سرق من مسؤول إيراني عام 2004.

وأضاف البيان أنه "بالرغم من ادعاءاته، لا يملك امانو أية معلومات جديدة، وقد نشر نفس الأشياء التي رفضت باستمرار" من خلال اتصالات إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأوضح البيان أن "هذا الأمر يظهر أن كل الادعاءات التي تقول بأن الوكالة تملك معلومات حول الطابع العسكري للنشاطات النووية في إيران هي أكاذيب". وجاء في البيان أيضا "من وجهة نظر تقنية ومهنية، هذا شيء من صنع أجهزة المخابرات الغربية، وقد سلم إلى امانو واستخدم تعابير ومضمون تقارير أجهزة المخابرات".

وأشارت الوكالة إلى أن محتوى التقرير صيغ من قبل مستشار فرنسي لأمانو وصف بأنه "عميل للمخابرات الفرنسية.

وأضاف البيان أن "القول بوجود صور بالأقمار الاصطناعية لمنشآت مشبوهة ونشر ادعاءات أجهزة المخابرات الغربية، يظهر أن هذا التقرير تنقصه أدلة، وقد صيغ للترويج لوجهة النظر الأميركية".

وكان مسؤول أميركي كبير قد أعلن أن الولايات المتحدة ستزيد من ضغوطها على إيران، وقد تطلب فرض عقوبات جديدة عليها بعدما كشف تقرير سري للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن وجود مخاوف جدية لديها بشأن إمكان وجود بعد عسكري للبرنامج النووي الإيراني.

روسيا تشعر بخيبة أمل

من جابنها، رأت موسكو أن نشر نتائج تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن إيران زاد في الأسابيع الأخيرة من التوتر بين الدول الكبرى وطهران.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية أن موسكو تشعر بخيبة أمل شديدة لكون تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن إيران تحول إلى مصدر جديد لتصاعد التوتر حول القضايا المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني.

كما رفض المسؤولون الإيرانيون الثلاثاء مسبقا أي اتهامات لطهران قبل نشر تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأكدوا عدم وجود أي دليل جدي على وجود برنامج نووي عسكري في إيران.

الصين تحث ايران على المرونة

وقد دعت الصين الأربعاء الى التوصل الى حل سلمي للأزمة النووية الإيرانية بعد أن خلصت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى أن طهران قامت فيما يبدو بأنشطة متصلة بتصميم سلاح نووي.

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية إن بلاده ما زالت تدرس التقرير لكنه حث ايران على إظهار مرونة وإخلاص مضيفاً أن بلاده تشجع إستخدام الوسائل السلميّة لحلّ المسألة النووية الإيرانية.

XS
SM
MD
LG