Accessibility links

مقتل 15 عنصرا نظاميا في سورية ومسؤول أممي يقيـّم الاحتياجات الإنسانية


متظاهرون ضد الرئيس السوري بشار الاسد قرب حلب

متظاهرون ضد الرئيس السوري بشار الاسد قرب حلب

يزور مسؤول أممي سورية للتنسيق مع السلطات المعنية من أجل تقييم الاحتياجات الإنسانية الأربعاء فيما تتواصل أعمال العنف وسقوط الضحايا.

وأفاد المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في دمشق خالد المصري لوكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء أن فيليب لاريزيني، نائب وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري اموس، يلتقي اليوم الأربعاء نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد للتنسيق مع الحكومة لتقييم الاحتياجات الإنسانية والمباشرة بتوزيعها.

وأضاف أن لاريزيني سيلتقي أيضا رئيس منظمة الهلال الأحمر العربي السوري عبد الرحمن العطار.

وزار المسؤول الأممي الذي وصل دمشق الاثنين، عدة بلدات في ريف دمشق منها بلودان والزبداني والنبك وحرستا، بحسب المصري.

وكانت أموس قد أعلنت في بداية مارس/ آذار أنها توصلت إلى اتفاق مع النظام السوري على تشكيل بعثة تقييم إنسانية أولية في مناطق النزاع في سورية تضم وكالات أممية وممثلين للسلطات السورية.

وتستمر أعمال العنف في سورية رغم وقف إطلاق النار الذي بدأ تطبيقه في الثاني عشر من ابريل/ نيسان ورغم وجود فريق من 30 مراقبا بتفويض من مجلس الأمن الدولي للتحقق من وقف النار. وتتبادل المعارضة والسلطات الاتهامات بخرق وقف النار.

وتسببت الاضطرابات القائمة في سورية منذ منتصف مارس/ آذار 2011 بمقتل أكثر من 11 ألف شخص غالبيتهم من المدنيين، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

مقتل عسكريين في ريف حلب ودمشق


ميدانيا، قتل 15 عنصرا نظاميا من بينهم ضابطان فجر اليوم الأربعاء في كمين نصب لهم في ريف حلب الشمالي الذي شهد اشتباكات ليلية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له أن اثنين من المسلحين المعارضين قتلا أيضا في الاشتباكات.

وشهدت بلدة الراعي القريبة من الحدود التركية اشتباكات ليل الثلاثاء الأربعاء، مما أسفر عن مقتل منشقين اثنين.

وشهدت مناطق ريف حلب عمليات عسكرية واسعة النطاق للقوات النظامية في الأسابيع الماضية، توقفت مع دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في الـ12 من أبريل/ نيسان.

إلا أن هذه العمليات تجددت في الأيام الماضية، بحسب ناشطين في تلك المناطق.

وفي ريف دمشق، دارت اشتباكات عنيفة في مدينة حرستا ليلا واستمرت حتى الفجر بين القوات النظامية من جهة، وجنود انشقوا عنها ومقاتلين من المجموعات المنشقة المسلحة من جهة أخرى أسفرت عن مقتل ستة جنود نظاميين، بحسب المرصد.
XS
SM
MD
LG