Accessibility links

logo-print

كلينتون في بكين برفقة غايتنر وسط تصاعد التوتر مع الصين


وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون

وصلت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون صباح الأربعاء إلى بكين في زيارة إلى الصين على وقع تصاعد التوتر بين البلدين بسبب اللجوء غير المعترف به رسميا للمنشق الصيني شين غوانغشينغ إلى السفارة الأميركية.

وتشارك كلينتون ومعها وزير الخزانة الأميركي تيموثي غايتنر الخميس والجمعة في دورة جديدة من "الحوار الاستراتيجي والاقتصادي" بين البلدين، وهو اجتماع مقرر منذ فترة طويلة.

غير أن كلينتون تعهدت الاثنين قبل سفرها إلى الصين بالضغط على زعماء الصين في مسألة حقوق الإنسان التي لم تشغل حيزا يذكر في جدول المباحثات بين البلدين على مدى أكثر من عقدين منذ حملة ميدان تيانانمين في عام 1989.

فرار المحامي أعاد ترتيب الأوراق

إلا أن فرار المحامي الضرير شين غوانغشينغ نهاية ابريل/نيسان ووجوده، وفق ناشطين حقوقيين، في حرم السفارة الأميركية منذ أيام أعاد ترتيب الأوراق في علاقات البلدين.

وأكد بوب فو من منظمة تشاينا أيد المسيحية التي تتخذ من تكساس مقرا لها الثلاثاء ان بكين وواشنطن تريدان حل هذا الملف الشائك قبل بدء المحادثات الثنائية وتفاوضان على اتفاق يسمح لشين غوانغشينغ بمغادرة الصين إلى الولايات المتحدة برفقة عائلته.

وقبل عودتها إلى واشنطن، رفضت كلينتون التعليق على قضية شين إلا أنها أكدت أنها ستطرح مسالة حقوق الإنسان خلال زيارتها.

الناشط يغادر السفارة


وقد أفادت آخر الأنباء التي نقلتها وكالة أنباء الصين الجديدة الأربعاء أن الناشط الحقوقي شين غوانغشينغ غادر "بملء إرادته" السفارة الأميركية في بكين بعد ستة أيام على لجوئه إليها.

وقال مسؤول أميركي من جهته إن شين سينقل إلى "مؤسسة طبية" و"سينضم إلى عائلته"، وذلك عشية جولة جديدة من الحوار الاستراتيجي والاقتصادي السنوي بين البلدين يعقد هذه السنة في العاصمة الصينية.
XS
SM
MD
LG