Accessibility links

logo-print

مراقبون دوليون ومحليون للانتخابات في المغرب



أعلنت السلطات المغربية اعتماد أربعة آلاف من المراقبين الدوليين والمحليين، للقيام بمهام مراقبة الانتخابات البرلمانية المزمع عقدُها في الـ25 من الشهر الجاري.

وقال خالد الشرقاوي رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان، إن سماح السلطات في بلاده بوجود مراقبين محليين وأجانب خطوة مهمة لضمان إجراء انتخابات نزيهة وشفافة.

وحث الشرقاوي جميع المنظمات الوطنية والدولية التي ستراقب الانتخابات البرلمانية في المغرب، على التزام الحياد والنزاهة أثناء إعداد تقاريرها.

وسمحت السلطات المغربية للمعهد الوطني الديموقراطي الأميركي وشبكة الانتخابات في العالم العربي، وعدد آخر من المنظمات الدولية الأخرى بمراقبة المسار الانتخابي.

وقال رئيس المركز المغربي لحقوق الإنسان بهذا الشأن "المنظمات الحقوقية المغربية تستطيع أن تقوم بهذه المهمة دون حضور المنظمات الدولية، ولنا ثقة بقدرة هذه الهيئات على رصد الانتخابات وعلى انجاز تقارير موضوعية ونزيهة كلما تمكنت من العمل بحرية."

XS
SM
MD
LG