Accessibility links

logo-print

11 قتيلا مدنيا وسوريا تعتذر عن الخروقات الحدودية مع لبنان


أعلن الرئيس اللبناني ميشال سليمان في حديث صحافي نشر الأربعاء أن السلطات السورية عبرت له عن "أسفها للخروقات غير المقصودة" التي قام بها الجيش السوري في مناطق حدودية لبنانية أخيرا، متعهدة "بعدم تكرارها".

ونقلت صحيفة "اللواء" الصادرة في بيروت عن سليمان أن اتصالات تمت على أعلى المستويات بينه وبين بشار الأسد وبين الأجهزة الأمنية في البلدين، وأن الجانب السوري "تعهد بعدم تكرار" هذه الخروقات "احتراما منه لاستقلال لبنان وسيادته على كل أراضيه".

وكان الجيش السوري قد توغل في الأشهر الماضية عدة مرات في أراض لبنانية حدودية في الشمال والشرق في عمليات تخللها إطلاق نار تسبب بمقتل ثلاثة أشخاص على الأقل.

وتقول السلطات السورية إنها تتصدى بذلك لعمليات تهريب أسلحة عبر الحدود.

ولاقت هذه الخروقات انتقادات واسعة في صفوف المعارضة وشجبا من دول غربية والأمم المتحدة.

كما تفيد تقارير أن القوات السورية تقوم بعمليات تمشيط منتظمة على الحدود لمنع هروب معارضين أو منشقين من الجيش. وقد عمدت أخيرا إلى زرع الألغام على طول الحدود قال سليمان إنها "لمنع التسلل والتهريب".

وتمتد الحدود اللبنانية السورية على مسافة 330 كيلومترا تقريبا وفيها نقاط عديدة غير مرسمة، كما تنتشر فيها المعابر غير الشرعية التي تستخدم عادة في عمليات التهريب.

ولجأ منذ بدء الانتفاضة الشعبية السورية المطالبة ما يقارب خمسة آلاف شخص إلى لبنان، بينهم معارضون وجنود منشقون عبر معابر ترابية غير نظامية أو مسالك جبلية وعرة.

إلقاء البيض على وفد سوري في القاهرة

من ناحية أخرى، اعتصم نحو مئة محتج أمام مقر جامعة الدول العربية في القاهرة الأربعاء وألقوا بالبيض على وفد من المعارضة السورية قدم لإجراء محادثات متهمينه بالعمل سرا لصالح الأسد.

وكان من المقرر أن يلتقي الوفد المكون من أربعة أشخاص مع نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية في الوقت الذي تستعد فيه الجامعة لاجتماع طارئ يوم السبت لبحث حملة القمع العسكرية التي تستهدف المحتجين في سوريا.

وقال أمين وهو محتج سوري رفض ذكر اسمه كاملا "هذه المعارضة كاذبة مئة بالمئة. إنها تريد حوارا من أجل النظام وبقائه".

وأضاف: "ألقينا بالبيض على هؤلاء الخونة وابتعدوا. نحن لا نريد مفاوضات مع النظام السوري. نحن نطالب بإسقاط النظام".

وتمكن أحد أفراد الوفد من مراوغة الحشد والوصول إلى مبنى الجامعة للاجتماع مع العربي.

ويقول مسؤولون معنيون بحقوق الإنسان في الأمم المتحدة إن أنباء وردت عن قتل قوات الجيش والأمن في سوريا أكثر من 60 شخصا منذ أن وقعت حكومة الأسد خطة سلام توسطت فيها الجامعة العربية في الأسبوع الماضي.

وتدعو الخطة العربية إلى وقف كامل للعنف والإفراج عن السجناء وسحب القوات من شوارع المدن السورية لإتاحة الفرصة لحوار وطني.

ويعتصم محتجون منذ أسابيع أمام مقر الجامعة في القاهرة للمطالبة باتخاذ زعماء المنطقة إجراء أكثر صرامة مع الأسد.

مطالبات بحماية اللاجئين السوريين إلى لبنان

من ناحية أخرى، وأبدى المجلس الوطني السوري في رسالة وجهها إلى رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي قلقه إزاء حصول ثلاث عملية خطف طالت معارضين سوريين في لبنان خلال الأشهر الأخيرة، مطالبا السلطات اللبنانية بتحمل مسؤولياتها تجاه سلامة المقيمين على أرضها.

وأشار المجلس إلى أنه من ضمن عمليات الخطف هناك واحدة طالت نائب الرئيس السوري الأسبق السياسي المعارض شبلي العيسمي في 24 مايو/ أيار الماضي، علما بأنه يبلغ الـ86 من العمر.

وحمّل المجلس السلطات اللبنانية المسؤولية السياسية والقانونية والأدبية تجاه سلامة المقيمين على أراضيها، ومنهم المواطنون السوريون، داعيا الحكومة إلى منع حدوث حالات اختطاف جديدة.

من ناحية أخرى، لفت الممثل الرسمي لـ"لجان التنسيق المحلية في لبنان" والعضو في المجلس الوطني السوري عمر إدلبي للصعوبات التي يعاني منها الناشطون السوريون في لبنان، مشيرا إلى تهديدات يتعرضون لها من جهات لبنانية غير رسمية.

والجدير ذكره أن هناك نحو 5500 لاجئ سوري هربوا إلى لبنان منذ انطلاق الثورة السورية منتصف مارس/ آذار الماضي.

11 قتيلا مدنيا بينهم طفلة

ميدانا، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 11مدنيا بينهم طفلة الأربعاء في سوريا برصاص قوات الأمن.

وأوضح المرصد في بيان أن "مواطنين استشهدا متأثرين بجروح أصيبا بها صباح الأربعاء في حي الخالدية وشارع القاهرة في حمص برصاص الأمن والشبيحة".

كما أعلن المرصد أن "ثلاثة مواطنين بينهم طفل استشهدوا في محافظة درعا إثر إطلاق رصاص من قبل القوات السورية في مدينة انخل".

وأكد المرصد أن "رجلا استشهد في حي برزة إثر إطلاق رصاص من قبل قوات الأمن السورية فجر الأربعاء".

كما قتل خمسة آخرون أثناء تشييع جنازته في وقت لاحق، حيث أوضح المرصد انه "ارتفع إلى خمسة عدد الشهداء المدنيين الذين قتلوا الأربعاء خلال إطلاق الرصاص من قبل قوات الأمن في حي برزة على مشييعي رجل".

وأوضح أنه "سمع صوت إطلاق رصاص كثيف عند الساعة الرابعة ونصف من الأربعاء استمر لمدة نصف ساعة دون أن يتسنى لنا معرفة أسباب إطلاق الرصاص".

XS
SM
MD
LG