Accessibility links

logo-print

بريطانيا تعلن امتناعها عن التصويت بشأن العضوية الفلسطينية


قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الأربعاء إن بلاده ستمتنع عن التصويت في أي اقتراع بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن منح الفلسطينيين عضوية كاملة في المنظمة الدولية.

وقال هيغ أمام البرلمان: "بالاتفاق مع فرنسا وبعد التشاور مع شركائنا الأوروبيين ستمتنع المملكة المتحدة عن التصويت في أي اقتراع بمجلس الأمن يخص العضوية الكاملة للفلسطينيين في الأمم المتحدة".

وأضاف: "نحتفظ بحق الاعتراف بدولة فلسطينية في لحظة نختارها وعندما يكون ذلك في صالح تحقيق السلام".

عجز عن الإجماع بشأن الطلب الفلسطيني

وفي سياق متصل، خلصت لجنة دراسة طلبات العضوية في مجلس الأمن الدولي إلى أنها غير قادرة على الخروج بتوصية موحدة بشأن طلب انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة.

وقالت اللجنة في مسودة تقرير سيقدم بصيغته النهائية إلى مجلس الأمن الجمعة، إنه خلال الاجتماعات التي عقدتها لجنة طلبات العضوية كانت الآراء متعارضة حول الطلب الفلسطيني.

وتعليقا على مسودة التقرير، قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية إن هذا الأمر ليس له أي تأثير، وأضاف في مقابلة مع "راديو سوا": "لم نتسلم أي شيء رسمي حتى اللحظة. ومن الطبيعي أن تكون هناك وجهات نظر مختلفة خاصة وأن هناك بعض الدول التي لا تريد للشعب الفلسطيني أن يحصل على دولة لكن في النتيجة هذا لن يقدم أو يؤخر شيئا لأنه سيكون لنا الحق بالذهاب إلى مجلس الأمن بغض النظر عن التقرير وتوصيات التقرير. ونحن ذاهبون إلى مجلس الأمن بكل الأحوال".

وعما إذا كانت هناك صعوبة في حشد أغلبية التسعة أصوات اللازمة في مجلس الأمن الدولي لإقرار توصية بقبول طلب عضوية فلسطين في المنظمة الدولية، قال أبو ردينة "لراديو سوا": "بغض النظر عن هذه اللعبة التي أدخلتنا بها بعض الدول المهم أننا سنذهب إلى مجس الأمن وهناك دول عديدة حصلت على استقلالها من خلال مجلس الأمن بعضها رفض طلبه وكرر المحاولة لسنوات طويلة لكن في النهاية لن نتخلى عن هذا الحق. وهو الأمر الطبيعي للحصول على دولة معترف فيها. وما يسرب من هنا وهناك لا قيمة فعلية له".

وأوضح أبو ردينة أن القيادة الفلسطينية ستجتمع لاتخاذ القرار المناسب في حال قرّرت الولايات المتحدة استعمال الفيتو ضد طلب العضوية: "سنعبر النهر عندما نصله. عند استخدام الفيتو الأميركي ستجتمع القيادة الفلسطينية لتدرس كافة الخيارات وكافة الاحتمالات وكل السياسات التي يجب اتباعها في اليوم التالي".

وكانت فرنسا وبريطانيا وكولومبيا أعلنت أنها ستمتنع عن التصويت على طلب انضمام فلسطين إلى الأمم المتحدة. وفي المقابل أعلنت البرازيل والصين والهند ولبنان وروسيا وجنوب إفريقيا صراحة دعمها لطلب الترشيح الفلسطيني.

XS
SM
MD
LG