Accessibility links

logo-print

أوغندا تتهم زعيم جيش الرب بالنشاط على حدود دولتي السودان


جنود في الجيش الأوغندي

جنود في الجيش الأوغندي

أعلن قائد أركان الجيش الأوغندي الاثنين أن زعيم حركة "جيش الرب للمقاومة" جوزف كوني ينشط على الحدود بين السودان وجنوب السودان وأيضا في جمهورية إفريقيا الوسطى.


وأوضح اروندا نياكايريما، أعلى قادة الجيش الأوغندي رتبة، أن كوني الزعيم المتمرد المتحدر من أوغندا والملاحق من المحكمة الجنائية الدولية يتخذ من المنطقة الحدودية بين جمهورية إفريقيا الوسطى وإقليم دارفور في السودان وولاية بحر الغزال في جنوب السودان، قاعدة له.


وأضاف خلال مؤتمر صحافي ان "آخر المعلومات التي حصل عليها الجيش من شخص سلم نفسه تشير الى ان كوني موجود في مكان ما في ولاية بحر الغزال القريبة من الحدود" بين الدول الثلاث.


وتتقدم أوغندا قوة الاتحاد الإفريقي المكلفة مطاردة زعيم متمردي مجموعة جيش الرب المسلحة التي عرفت بخطف الأطفال وتحويلهم إلى عبيد وجنود وأيضا بممارساتها البشعة بحق المدنيين.


وتأسست مجموعة "جيش الرب للمقاومة" في نهاية ثمانينات القرن الماضي في أوغندا. وطردت من البلاد في 2006 وهي تنشط انطلاقا من باقي دول المنطقة.


وتتمثل مهمة القوة الإفريقية المدعومة من القوات الخاصة الأميركية في البحث عن كوني في أوغندا وجمهورية إفريقيا الوسطى وجنوب السودان. وهي لا تملك تفويضا بالتحرك في السودان والكونغو الديمقراطية حيث تنشط المجموعة أيضا.


اتهام السودان بتسليح جيش الرب


وبحسب قائد أركان الجيش الأوغندي فان نظام الرئيس السوداني عمر البشير الملاحق بدوره من المحكمة الجنائية الدولية، بدأ تسليح جيش الرب وإيواء عناصره في2002 . واعتبر هذا الدعم رد فعل انتقاميا من أوغندا التي تتهمها الخرطوم بدعم حركات تمرد ضدها.


وأوضح نياكايريما مع ذلك انه لا يملك أدلة قاطعة على أن دعم الخرطوم لجيش الرب مستمر حتى اليوم.


واستقلت دولة جنوب السودان عن السودان في يوليو/تموز 2011 غير أن الحدود بين البلدين لم يتم ترسيمها حتى الآن.


وتنشط في المنطقة الحدودية خصوصا حركات التمرد السوداني في دارفور المعارضة للخرطوم وميليشيات تعمل لحساب نظام البشير.

XS
SM
MD
LG