Accessibility links

إيران تتوقع رفع قسم من العقوبات عنها كدليل على حسن النية


المرشد الاعلى الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي

المرشد الاعلى الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي

أعلن مستشار للمرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي الاثنين أن إيران تتوقع أن تقوم الدول الكبرى برفع قسم من عقوباتها كدليل حسن نية خلال الاجتماع المرتقب في 23مايو/أيار في بغداد رغم أن هذا اللقاء لن يتيح تسوية كل المسائل.


وقال غلام علي حداد عادل مستشار المرشد الأعلى كما نقلت عنه وكالة مهر ان "إيران تتوقع ان تنهي مجموعة 1+5 عقوباتها غير المنطقية خلال اجتماع بغداد".


وتضم مجموعة 1+5 الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا.


وأضاف أن "عدم فاعلية العقوبات ثبتت حتى للقادة الغربيين" معتبرا ان رفع هذه العقوبات سيظهر "حسن نواياهم عبر جهد لاعادة الثقة".


وقال "حتى لو ليس بإمكاننا توقع أن تتم تسوية كل المسائل في بغداد، نفترض أن يندرج جو المفاوضات في إطار النهج الذي كان معتمدا في اسطنبول" حيث استؤنفت المحادثات في ابريل / نيسان بعد 15 يوما من التوقف.


مسائل حساسة في اجتماع بغداد


وإذا كان اجتماع اسطنبول أتاح خصوصا استئناف المفاوضات، فانه يتوقع أن يكون اجتماع بغداد الأول الذي يتطرق إلى المسائل الحساسة.


ويمكن أن تتناول المحادثات احتمال السماح لإيران بإنتاج اليورانيوم المخصب بنسب ضعيفة بعيدا عن نسبة الـ 90 بالمئة اللازمة لصنع سلاح نووي مقابل تعاون أفضل من طهران مع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


وقبل اجتماع بغداد، من المتوقع أن تجري إيران جولة جديدة من المحادثات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في 14 و 15 مايو/أيار في فيينا. وفي مطلع فبراير/ شباط اعل فريق من الوكالة انه لم يتمكن من تفتيش المنشآت النووية في بارشين قرب طهران.

XS
SM
MD
LG