Accessibility links

logo-print

اتفاق فلسطيني - عربي على طرح قضية الأسرى على الأمم المتحدة


معتقلون فلسطينيون في سجن إسرائيلي

معتقلون فلسطينيون في سجن إسرائيلي

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل الأحد إنه اتفق مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) والأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي على طرح قضية الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية على الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وصرح مشعل للصحافيين بعد اجتماع مع العربي أنه اتفق مع الأخير على تدويل قضية الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية وطرحها على الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف أن "هناك اتفاقا مماثلا وتنسيقا كاملا مع الرئيس محمود عباس حول هذا الملف".

وأكد أن "ملف الأسرى والمعتقلين يجب أن يفتح خاصة مع مرور 12 يوما على بدء إضراب الأسرى عن الطعام في 17 إبريل/ نيسان".

وتابع: "لقد اضطر هؤلاء الأسرى لخوض معركة الأمعاء الخاوية لوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحقهم".

وقال مشعل إن الأمين العام للجامعة العربية وعد "بتحركات دولية من أجل الدعوة لانعقاد دورة استثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث قضية الأسرى".

وأضاف: "إننا ننسق على المستوى الفلسطيني بشكل جيد، ولقد اتصلت بالرئيس أبو مازن الخميس الماضي واتفقنا على توحيد الجهد الفلسطيني خلف قضية الأسرى وأن تقوم السلطة الفلسطينية بتدويل القضية لتشكيل ضغط مضاعف على إسرائيل".

من جانبه، أكد نبيل العربي أن "موضوع الأسرى عاجل وما يحدث في السجون الإسرائيلية غير آدمي وغير إنساني بالمرة".

1350 معتقلا يواصلون إضرابهم عن الطعام


ويواصل 1350 معتقلا فلسطينيا في السجون الإسرائيلية إضرابهم عن الطعام الذي بدأ في السابع عشر من الشهر الحالي.

وتأتي خطوة الإضراب عن الطعام بعد أن خاض الأسير الفلسطيني خضر عدنان أخيرا أطول إضراب عن الطعام لمعتقل فلسطيني استمر 66 يوما احتجاجا على اعتقاله الإداري من دون توجيه أي تهمة له.

وبحسب أرقام صادرة عن وزارة الأسرى الفلسطينية يوجد حاليا نحو 4700 أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية من بينهم 319 في الاعتقال الإداري.

وبحسب القانون الإسرائيلي الموروث من الانتداب البريطاني، بالإمكان وضع المشتبه فيه قيد الاعتقال الإداري من دون توجيه الاتهام له لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد لفترة غير محددة زمنيا.

ورفضت المحكمة العليا الإسرائيلية الأربعاء الماضي طلب استئناف تقدم به الأسير الفلسطيني حسن الصفدي (31 عاما) المضرب عن الطعام منذ سبعة أسابيع احتجاجا على اعتقاله إداريا منذ 29 يونيو/ حزيران 2011.

ستة من المضربين عن الطعام في المستشفى


وما زال الصفدي قيد الاعتقال الإداري الذي يمكن تجديده كل ستة أشهر. وقد بدأ إضرابا عن الطعام في الخامس من مارس/ آذار. وهو واحد من ثمانية أسرى فلسطينيين يخوضون الإضراب عن الطعام لفترة طويلة حيث يوجد ستة منهم في مستشفى سجن الرملة.

وقالت سيفان وايزمان المتحدثة باسم مصلحة السجون الإسرائيلية: "وضع ستة أسرى بدأوا إضرابهم عن الطعام قبل عدة أشهر في الجناح الصحي في مستشفى الرملة وهم موصولون بجهاز التنقيط".

وأفرج الأسبوع الماضي عن الأسير الفلسطيني أحمد صقر بعدما خاض الإضراب عن الطعام لـ32 يوما بعد قضائه 43 شهرا في الاعتقال الإداري.

ودخل ثائر حلاحلة وبلال دياب يومهما السابع والخمسين في الإضراب عن الطعام احتجاجا على اعتقالهما الإداري، بينما تقدم محاميهما جميل الخطيب الثلاثاء بالتماس للمحكمة العليا الإسرائيلية.
XS
SM
MD
LG