Accessibility links

رئيس بعثة المراقبين يؤكد في دمشق على تطبيق خطة أنان


رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سورية الجنرال روبرت مود

رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سورية الجنرال روبرت مود

دعا رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سورية الجنرال النرويجي روبرت مود لدى وصوله الى دمشق الاحد كل الاطراف في سورية الى وقف العنف من اجل انجاح خطة الموفد الدولي كوفي انان.
وقال مود للصحافيين في مطار دمشق"سنعمل على ان توضع خطة انان المؤلفة من ست نقاط كما وافقت عليها الحكومة السورية موضع التنفيذ".
وتابع "لتنفيذ ذلك، لدينا الآن 30 مراقبا على الارض، ونأمل بان يتضاعف هذا العدد خلال الايام المقبلة". وقال مود "سنعمل مع كل الاطراف على تنفيذ الخطة".
وينص القرار 2043 الصادر عن مجلس الامن الدولي الاسبوع الماضي على نشر 300 مراقب غير مسلح في سورية للتحقق من وقف اعمال العنف. وحددت مهمة هؤلاء بثلاثة اشهر.
وبدأ تطبيق وقف اطلاق النار في سورية، بموجب خطة انان، في الثاني عشر من ابريل / نيسان، الا ان خروقات يومية تسجل هناك.

تقارير دولية كل اسبوعين

وقد قال المتحدث باسم طليعة المراقبين الدوليين الموجودين في سورية نيراج سينغ إن فريق المراقبين سيرسل ملاحظاته الى موفد الامم المتحدة وجامعة الدول العربية الخاص الى سورية كوفي عنان كل اسبوعين، ولفترة تصل إلى 90 يوما وفق ما اقره مجلس الامن الدولي.
وقال سينغ ان اعضاء طليعة المراقبين في حمص ودرعا وادلب يواصلون جولاتهم وان الفريق الموجود في دمشق سيواصل ايضا اليوم نشاطه من اجل تحضير الارضية للبعثة الموسعة القادمة قريبا.

اشتباكات في مناطق عدة

هذا وقد وقعت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية السورية ومجموعات منشقة في ريف دمشق واللاذقية وادلب، وذلك عشية وصول رئيس بعثة المراقبين الدوليين النرويجي، الى دمشق.
وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان الحد بمقتل مواطن وأصابة ثلاثة بجروح برصاص عشوائي من قوات الامن في قرية الصالحية في محافظة إدلب.
وذكر المرصد من جهة اخرى أن ما لا يقل عن أربعة جنود من القوات النظامية السورية قتلوا في انفجار داخل احد المراكز العسكرية في الريف الجنوبي لمحافظة حلب .

اشتباك مع منشقين عن الجيش

واوضحت الناشطة سيما نصار من اللاذقية في بريد الكتروني ان "مجموعة من الضباط والمجندين انشقت عن الجيش في قطعة عسكرية قرب القصر الجمهوري في قرية برج اسلام بعتادها واسلحتها، ولكن امرها انكشف عند خروجها من القطعة، فحصلت اشتباكات كبيرة بالأسلحة المتوسطة" بين الطرفين.
وذكرت وكالة الانباء الرسمية - سانا من جهتها، ان "وحدة عسكرية متمركزة قبالة البحر شمال اللاذقية تصدت لمحاولة تسلل مجموعة ارهابية مسلحة من البحر" واشتبكت معها و"اجبرتها على الفرار" بعد مقتل وجرح عدد من افراد الوحدة العسكرية والمجموعة.
من جهة اخرى، افادت الوكالة ان "مجموعة ارهابية مسلحة هاجمت فجر الأحد قوات حفظ النظام في منطقة عفرين ريف حلب "، وحصل اشتباك اسفر عن مقتل ثلاثة عناصر و"ارهابيين" اثنين.
ومساء السبت، افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان "مواطنين اثنين استشهدا اثر اصابتهما باطلاق رصاص خلال حملة مداهمات نفذتها القوات النظامية السورية في بلدة مسرابا بريف دمشق بحثا عن مطلوبين للسلطات السورية".
ولفت ايضا الى ان "اشتباكات عنيفة تدور عند اطراف بلدة مسرابا بين القوات النظامية ومقاتلين من المجموعات المنشقة المسلحة".
وتحدث المرصد ايضا عن "استشهاد مواطنين اثنين في بلدة بنش في محافظة ادلب اثر اطلاق رصاص عشوائي من قبل القوات النظامية السورية".
وقتل 362 شخصا على الاقل في سوريا منذ وصول طليعة بعثة المراقبين الدوليين المكلفة من مجلس الامن مراقبة وقف اطلاق النار الذي بدأ تطبيقه في الثاني عشر من ابريل/ نيسان والذي يشهد خروقات يومية. ويتبادل النظام والمعارضة الاتهامات بخرق وقف النار.
وذكرت قناة "الاخبارية" السورية التلفزيونية ان فريق المراقبين زار طرطوس على الساحل السبت.
ولم تشهد طرطوس اي حوادث تذكر منذ بدء الاضطرابات في سورية في منتصف مارس/آذار 2011 التي تسببت حتى الآن بمقتل اكثر من 11الف شخص بحسب المرصد السوري.

صحيفة تشرين تتهم بان كي مون

واتهمت صحيفة "تشرين" الحكومية السورية الأحد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بـ"تشجيع الارهابيين". وقالت "أن يتجنب مثلا الامين العام للامم المتحدة مؤخرا الحديث عن انتهاكات المجموعات المسلحة ويركز تصويبه المفضوح على سورية كما هي العادة، فهو كمن يشجع هذه المجموعات على الاستمرار بارتكاب المزيد من الجرائم والأعمال الارهابية".
وكتبت صحيفة "الثورة" الرسمية "يستطيع السيد كوفي انان ان يفاخر بتقارير مراقبيه، وبامكان بان كي مون ان يقول ما يشاء، ان يركب الاتهامات كيفما طلب منه.. لكن هل احترم ومعه أنان وعودهما ووفيا بالتزاماتهما؟".
واضافت "لماذا لم يطلبا سحب هؤلاء الارهابيين؟ لماذا لم يشيرا الى وجودهم.. الى دورهم.. الى الداعمين لهم.. الى مموليهم.. والى القتلة الذين صنعوهم؟".

تطابق مواقف الصين وروسيا

قال نائب وزير الخارجية الصيني تشينغ قوه بينغ في موسكو ان مواقف الصين وروسيا متطابقة بالكامل بشأن الازمة في سورية والبرنامج النووي لكوريا الشمالية.
وقال تشينغ الذي كان يرافق نائب رئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ خلال زيارة الى روسيا للصحفيين عبر مترجم ان "مواقف الجانبين متطابقة مئة بالمئة حول كوريا الشمالية وسورية".
ويذكر ان روسيا اعتبرت السبت ان على دمشق "التصدي بحزم للارهابيين الذين يتحركون في سورية، وعلى جميع الافرقاء داخل البلاد وخارجها ان يمنعوهم من الحصول على الدعم الذي يريدونه".
ووصفت دمشق السبت تصريحات المسؤولين الاتراك حول مسؤولية حلف شمال الاطلسي في حماية حدودهم والتلويح باقامة منطقة آمنة للاجئين السوريين، بانها "استفزازية".
وقال الناطق باسم وزارة الخارجية جهاد مقدسي ان هذه التصريحات "تتنافى مع خطة" انان.
واعلنت الحكومة المجرية السبت ان اثنين من مواطنيها خطفا بايدي مسلحين مجهولين في سورية فجر الأحد، من دون اعطاء تفاصيل "لدواع امنية".

التمسك ببعثة المراقبة

هذا ويزور عدد من المراقبين الدوليين في سورية حي الخالدية في مدينة حمص وسط البلاد، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية.
وفي حديث لـ"را ديو سوا"، جدد عضو المجلس الوطني السوري المعارض عمر إدلبي، تمسك المجلس، ببعثة المراقبة الدولية، رغم بعض التحفظات، وأضاف:
"نحن متمسكون بدعم مهمة المراقبين الدوليين لانها ستكون في النهاية شاهد اثبات على جرائم النظام. وهذه الجرائم لا تحتاج الى اثباتات والتي ترتكب على مرآى ومسمع المراقبين سيتم توثيقها بالتأكيد من قبلهم وتصبح فيما بعد ادلة ادانة واضحة على ان النظام هو الذي افشل هذه المبادرة السياسية التي نعتقد انها منحته فرصة اخيرة لاعادة التفكير بالحل الأمني والعسكري الذي اتبعه منذ بداية الثورة."
وقال عمر إدلبي إن النظام السوري لن يصغيَ إلى مطالب شعبه دون تلويح المجتمع الدولي باستخدام القوة.
وتؤكد السلطات السورية وتقارير امنية لبنانية ان كميات من السلاح تهرب الى المعارضة السورية المسلحة عبر الحدود اللبنانية التي تنتشر عليها معابر غير شرعية.

ضبط باخرة سلاح

وكان الجيش اللبناني قد اعلن عن ضبط باخرة سلاح آتية من ليبيا ومخصصة للمعارضة السورية وعلى متنها رشاشات ثقيلة وقاذفات وقذائف ار بي جي وقذائف مدفعية وكمية من المتفجرات وذخائر.
وغادرت الباخرة صباحا مرفأ سلعاتا في الشمال حيث اقتادتها البحرية اللبنانية وفتشتها وافرغت حمولتها، وتوجهت بمواكبة الجيش الى مرفأ بيروت.
وذكرت الوكالة الوطنية للاعلام ان مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر "وضع يده على الباخرة التي كانت تنقل اسلحة الى سورية وأمر بتوقيف طاقمها البالغ عددهم 11 شخصا على ذمة التحقيق".
كما كلف القاضي "مديرية المخابرات في الجيش اللبناني والشرطة العسكرية باجراء التحقيقات الاولية باشرافه".
XS
SM
MD
LG