Accessibility links

logo-print

ديسكن: حكومة نتانياهو غير مهتمة بالمفاوضات مع الفلسطينيين


يوفال ديسكن (يمين الصورة)

يوفال ديسكن (يمين الصورة)

قال يوفال ديسكن الرئيس السابق لجهاز المخابرات الداخلية "شين بيت" إنه لا يثق برئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير دفاعه إيهود بارك فيما يتعلق بالمسألة الايرانية وإن نتانياهو يعرف تماما أنه إذا قام بأي تحرك ولو كان بسيطا إلى الأمام فإن إئتلافه الحكومي سينهار.

وتقول هآرتس إن الانتقاد اللاذع الموجه ضد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يوم الجمعة فيما يتعلق بالمسألة الايرانية ما هو إلا نقطة في محيط.

فقد اتهم ديسكن نتانياهو وليس رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بأنه السبب في الجمود التي يكتنف عملية السلام.

وقال ديسكن "تناسوا الروايات التي يقولها لكم نتانياهو عن أن عباس غير مهتم بالمفاوضات، إننا لا نجري محادثات مع الفلسطينيين لأن هذه الحكومة غير مهتمة بالمفاوضات".

وأضاف رئيس الشين بيت السابق، طبقا لما نقلته هآرتس، لقد كنت على رأس عملي قبل عام وانا أعلم بشكل اكيد ماذا كان يحدث، أقول لكم أن هذه الحكومة ليست مهتمة بحل أي شيء مع الفلسطينيين وأنا متأكد من ذلك.

وأشار ديسكن إلى نتانياهو بقوله "إن رئيس الوزراء هذا يعلم أنه إذا تحرك ولو بشكل بسيط إلى الأمام عندها ستنهار حكومته وائتلافه الحاكم".

ومضى إلى القول، " هكذا فإن أحدا غير مهتم بتغيير الوضع، لقد إرتكب عباس أخطاء، إلا أن ذلك خارج عن اطار الموضوع. إننا نحن كشعب مهتمون بذلك، ولكن ليس بالحكومة. إن المشكلة أصبحت أكثر تعقيدا مع مرور كل يوم".

وقالت هآرتس إن انتقاد ديسكن لنتانياهو حيال القضية الفلسطينية أكثر أهمية مما قاله بالنسبة للقضية الايرانية. والسبب في ذلك يكمن في أن الشيت بيت هو الجهة المسؤولة عن القضية الفلسطينية على المستويين السياسي والمستويات الأخرى المتعلقة بالأمن في الوقت الذي تخضع فيه القضية الايرانية للخبراء في جهاز الموساد ووحدة الاستخبارات العسكرية.

وحذر ديسكن من أن الشعور بفقدان الأمل أخذ ينمو بين الفلسطينيين، وعلاوة على ذلك بين أنه كان على اتصال مع كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية الذين اخبروه بتدني الايمان بأن شيئا ما سيتغير وخاصة في الضفة الغربية.

ومضى ديسكن إلى القول إنه في مثل هذا الوضع الفريد وعندما يكون الجو ملبدا برائحة الغاز المركز يظل السؤال متى ستلهب الشعلة هذا الجو، وقال إن ذلك لن يحدث صباح الغد، إلا أن جميع العناصر الاساسية لتي ستسمح بوقوع ذلك متوفرة.

وقال ديسكن في كلمته يوم الجمعة إنه يؤمن بالزعامة الحالية التي ستقودنا إلى حرب مع إيران أو حرب اقليمية. ومضى قائلا: " أنا لا أثق لا برئيس الوزراء ولا بوزير دفاعه، وأنا لا أثق بزعامة تتخذ قرارا مبنية على أسس دينية".
XS
SM
MD
LG