Accessibility links

logo-print

اوباما يفتح قاعة الأزمات لإجراء مقابلة في الذكرى الأولى لمقتل بن لادن


الرئيس أوباما

الرئيس أوباما

أعلنت شبكة التلفزيون الأميركية ان بي سي أن الرئيس باراك اوباما فتح قاعة الأزمات التي تخضع لإجراءات أمنية مشددة في البيت الأبيض لمقابلة مخصصة للذكرى الأولى لعملية مقتل أسامة بن لادن في خطوة "لا سابق لها".

وقالت الشبكة التي ستبث المقابلة الأربعاء يوم ذكرى مرور عام على العملية التي قامت بها قوات أميركية خاصة، إنها "دخلت إلى المكان الأكثر سرية وأمنا في البيت الأبيض".

وأوضحت أنها "خطوة لا سابق لها" بالسماح بدخول القاعة الواقعة تحت الأرض والتي التقطت فيها لاوباما وفريقه للأمن القومي صورة وهم يتابعون الهجوم على المنزل الذي قتل فيه أسامة بن لادن في ابوت أباد.

ووعدت ان بي سي بعرض لقطات يتحدث فيها المسؤولون الذين ظهروا في الصورة التي التقطها بيت سوزا المصور الرسمي لاوباما.

والقاعة التي دشنتها إدارة جون كينيدي رسميا في 1961 جددت عدة مرات وزودت بأحدث التقنيات وخصوصا أجهزة المؤتمرات عبر التلفزيون والفيديو التي تتسم بأمان كبير.

وجاء الإعلان عن هذه المقابلة في اليوم نفسه الذي وضع فيه فيديو دعائي لحملة اوباما عن الهجوم الذي جرى في ابوت أباد.

ويظهر الرئيس الأسبق بيل كلينتون وهو يشيد بقرار الرئيس اوباما الذي اتخذ "اشرف وأصعب" قرار.

وأضاف كلينتون أن "القائد لا يملك سوى فرصة واحدة لاتخاذ القرار الصائب"، مهاجما في الوقت نفسه الجمهوري ميت رومني الخصم المرجح لاوباما في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني.

وأشار الرئيس الديمقراطي الوحيد الذي أكمل ولايتين رئاسيتين في الولايات المتحدة منذ الحرب العالمية الثانية، إلى المجازفة السياسية التي قام بها اوباما بينما لم يكن وجود بن لادن في المنزل مؤكدا.

وقال كلينتون "لنتصور إن القوة الخاصة - نيفي سيلز ذهبت إلى هناك ولم تجد بن لادن أو لنفترض أنهم اسروا أو قتلوا. كانت النتائج السلبية ستكون رهيبة عليه".

ونقل التسجيل تصريحات لرومني تعارض الفكرة التي يدافع عنها اوباما منذ 2007 بالعمل داخل باكستان ضد القاعدة ويشكك في جدوى "إنفاق مليارات الدولارات لاعتقال شخص واحد".
XS
SM
MD
LG