Accessibility links

طنطاوي يجتمع بالقوى السياسية لتحديد معايير اختيار لجنة الدستور


رئيس المجلس العسكري المشير محمد حسين طنطاوي

رئيس المجلس العسكري المشير محمد حسين طنطاوي

يعقد رئيس المجلس العسكري الحاكم في مصر المشير محمد حسين طنطاوى اجتماعا مع رؤساء الأحزاب الممثلة في البرلمان وعدد من ممثلي القوى السياسية لمناقشة المعايير المحددة لاختيار عناصر اللجنة التي ستقوم بكتابة الدستور الجديد للبلاد.

من جانبه، انتقد عضو مجلس الشعب عن حزب الوفد محمود السقا الوقت الذي استغرقه تشكيل هذه اللجنة، مضيفاً لـ "راديو سوا":

"هي مسألة أهواء متضاربة، وعقدنا اجتماعا في مجلس الشعب وبدأت الآراء تتباين وحدثت مشاجرات بين أصحاب الرأي ودخلنا في مسائل حسابية وليست قانونية، نأخذ من هنا 10 ومن هنا 20 ومن هنا 30، المسألة مختلفة تماما. ويا ليت الأمور تستقر وترضى كل الأطياف، ولغاية الآن أنا أستغرب ما يحدث ويتعرض الدستور لنفس الشيء".

اعتصام ومطالبة بتنحي المجلس

في هذه الأثناء، اعتصم بضع مئات من النشطاء المصريين في وقت مبكر من صباح السبت بالقرب من مبنى وزارة الدفاع المصرية في منطقة كوبري القبة بشمال القاهرة مطالبين بتنحي المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد.

وحطم المعتصمون حواجز حديدية في الشارع المؤدي إلى المبنى وأقاموا منها بوابة تفتيش لتأمين الاعتصام، كما احتفظوا بما تبقى لاستخدامه كوسيلة للاشتباك إذا تطلب الأمر.

ووقفت أعداد كبيرة من قوات ترتدي زي الجيش وناقلات جند عسكرية أمام المعتصمين للحيلولة دون تقدمهم صوب الوزارة.

وكانت شاهدة عيان من رويترز ذكرت أن مئات المحتجين تجمعوا مساء الجمعة بالقرب من المبنى ورددوا هتافات مناوئة للمجلس.

وأظهرت لقطات بثتها قناة الجزيرة المحتجين يرفعون علم مصر ولافتات عليها عبارات تقول إحداها "يسقط يسقط حكم العسكر".

وردد المعتصمون هتافات مثل "يا طنطاوي خاف الله دورك جاي إن شاء الله"، في إشارة إلى رئيس المجلس الذي توعده هتاف آخر بمصير الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وأعلن شخص يقود الهتاف اعتصام المحتجين، قائلا "أعلنا الاعتصام حتى يسقط النظام."

اعتصام أنصار أبو إسماعيل

وفي سياق منفصل، يعتصم في ميدان التحرير بؤرة الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك منذ أسبوع مئات من أنصار القيادي السلفي الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل احتجاجا على استبعاده من الترشح لانتخابات الرئاسة التي ستجرى الشهر المقبل.

ويشارك في الاعتصام الذي بدأ قرب مبنى وزارة الدفاع عدد كبير من أنصار أبو إسماعيل.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في القاهرة بوقوع اشتباكات بين قوات الأمن المصرية وجموع المعتصمين أمام وزارة الدفاع، بعد أن تصدت قوات الأمن للمتظاهرين ومنعتهم من التوجه نحو مبنى الوزارة بالقوة.
XS
SM
MD
LG