Accessibility links

logo-print

مقتل 26 شخصا في عمليات شنها الجيش السوري في أرجاء البلاد


أفادت الهيئة العامة للثورة السورية بمقتل أكثر من 26 شخصا في عمليات للجيش السوري في مختلف أرجاء البلاد، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أعلن في وقت سابق مقتل سبعة جنود نظاميين بمواجهات مع جنود منشقين في قرى بمحافظة حماه.

من ناحيته، اتهم أبو عبد الرحمن المتحدث باسم الهيئة العامة للثورة السورية، أجهزة الأمن بممارسة سلوكيات وحشية وأكد سقوط أطفال برصاص الجيش السوري.

وقال بهذا الشأن في حديث خص به "راديو سوا": "لدينا فوق العشرين شهيدا في احد أحياء العاصمة وفي درعا وفي حمص وفي حماة وفي دور الزور."

واتهم أبو عبد الرحمن الجيش السوري بارتكاب عمليات وصفها بالبربرية في حي برزة في دمشق حيث سقط ثمانية ضحايا على الأقل.

اشتباكات بين سوريين في القاهرة

وفي القاهرة، حصلت اشتباكات بين أبناء الجالية السورية المعتصمين أمام مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة وبين وفد من المعارضة السورية من هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير، عندما هاجم المعتصمون أعضاء الوفد لمنعه من إجراء مفاوضات مع الأمين العام للجامعة نبيل العربي، على خلفية أنباء وصلتهم بأن وفد المعارضة سيطلب من الجامعة عدم تجميد عضوية سوريا فيها، وانه سيبدأ بالحوار مع نظام الرئيس بشار الأسد.

وكان حسن عبد العظيم منسق هيئة التنسيق الوطني، الوحيد من أعضاء الوفد الذي تمكن من دخول مقر الجامعة، وحدّد بعد لقائه بالأمين العام نبيل العربي مطالب الهيئة بقوله: "طلبنا بألا تعطي الجامعة مهلا جديدة للنظام السوري يمارس خلالها القتل والاعتقال وأعمال العنف، وإنما عليها أن توفر آليات عمل لحماية شباب الثورة والشعب السوري وثورته السلمية."

المطالبة بإجراءات عربية قوية

وكان المجلس الوطني السوري قد طالب جامعة الدول العربية باتخاذ إجراءات قوية ضد نظام الأسد حددها محمد السرميني عضو المجلس الوطني في حديث مع "راديو سوا": "لدينا مطالب واضحة في تجميد عضوية النظام ونريد تشكيل لجنة تحقيق دولية في جرائم النظام ونريد تدويل الملف السوري ونريد أن يكون هناك اعترافا رسميا بالمجلس الوطني السوري كممثل شرعي.

وسنعقد سلسلة اجتماعات مع وزراء الخارجية العرب من اجل تحقيق هذه البنود والشعب السوري ينتظر قرارا حاسما يوم السبت."

XS
SM
MD
LG