Accessibility links

جدل في تونس بعد تقبيل مواطنين يد المرزوقي


المرزوقي وسط تجار سوق الخضر

المرزوقي وسط تجار سوق الخضر

طالب نائب بالمجلس الوطني التأسيسي الرئيس التونسي منصف المرزوقي بتقديم اعتذار إلى الشعب بعد أن قبّل مواطنان يده خلال زيارة قام بها الخميس إلى سوق الجملة للخضر والفواكه جنوب العاصمة تونس.
وقال محمود البارودي النائب عن الحزب الديمقراطي التقدمي إن مشهد تقبيل يد الرئيس "رجع بنا إلى عهد السلاطين"، مضيفا بالقول "لا نقبل هذه الممارسات من مناضل حقوقي كان ولا يزال يدافع عن حقوق الإنسان".
ووصفت الرئاسة التونسية الأمر بأنه "تصرف عفوي وودي من مواطنين محترمين مع رئيس الجمهورية".
ونشرت الرئاسة على موقعها في شبكة التواصل الاجتماعي تسجيل فيديو كاملا لزيارة المرزوقي إلى سوق بئر القصعة قبل أن تحذف منه في وقت لاحق مشهد تقبيل اليد.
وقالت الرئاسة "قررنا قطع المشهد رفعا للالتباسات خاصة، وإننا بصدد التأسيس لعلاقة جديدة بين السلطة والمواطن مبنية على احترام كرامة المواطن كمكتسب من مكتسبات الثورة".
ولاحظت رئاسة الجمهورية أن مشهد تقبيل يد المرزوقي كان "تصرفا عفويا ووديا من مواطنين محترمين مع رئيس الجمهورية".
وقبّل عاملان في سوق بئر القصعة يد منصف المرزوقي الذي قام صباح الخميس بزيارة غير معلنة إلى السوق بحسب رئاسة الجمهورية.
واستقبل عمال سوق بئر القصعة الرئيس التونسي بحفاوة ساعة حلوله بالسوق مرددين "عاش الرئيس، عاشت الثورة".
وبدا نوع من الارتباك على المرزوقي الذي سحب يده بسرعة عندما قبلها العامل الأول ثم الثاني.
وتم تداول مقطع الفيديو الذي يظهر تقبيل يد الرئيس على نطاق واسع من قبل مرتادي موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" من التونسيين.
وترددت تعليقات ساخرة على الواقعة مثل "عاش صاحب الجلالة منصف المرزوقي ملك بئر القصعة"، وهي المنطقة التي يقع فيها سوق الجملة المركزية في البلاد.
XS
SM
MD
LG