Accessibility links

مقتدى الصدر يصل إلى أربيل لبحث الأزمة


رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني يستقبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر

رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني يستقبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى العمل على تقوية الحكومة المركزية من خلال إشراك جميع مكونات الشعب فيها، مطالبا بإلغاء ما وصفها بسياسة التهميش والإقصاء في إدارة البلاد.

جاء ذلك في تصريحات أدلى الصدر بها للصحفيين عند وصوله إلى مطار أربيل قادما من طهران الخميس، حيث كان في استقباله رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني.

وقرأ الصدر ورقة تحتوي على 18 نقطة تستهدف حلحلة الأزمة السياسية، مشيرا إلى أن الأقليات جزء مهم في الساحة العراقية ويتوجب إشراكهم في بناء العراق سياسيا واقتصاديا وأمنيا.

كما تضمنت ورقة الصدر مطالبة الحكومة بالوقوف مع الشعوب العربية المظلومة، لاسيما في البحرين وسوريا.

وتأتي زيارة الصدر إلى أربيل بهدف التباحث مع القادة الأكراد حول سبل حل الأزمة السياسية الناشبة في البلاد.

وقال أميد صباح المتحدث باسم رئيس الإقليم مسعود بارزاني لـ"راديو سوا" إن زيارة الصدر إلى الإقليم تأتي ضمن الجهود التي يبذلها بارزاني لحلحلة الأزمة السياسية الراهنة.

وأشار صباح إلى وجود تحركات مكثفة في مجلس النواب لعدم التجديد لنوري المالكي، وشدد على أن الأكراد يرفضون البقاء في عراق تحكمه الدكتاتورية.

من جهتها قالت عضو التيار الصدري مها الدوري إن زعيم التيار مقتدى الصدر ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني اتفاقا على عدم التجديد للمالكي لولاية ثالثة.

في غضون ذلك، قال المحلل السياسي إيراهيم الصميدي إن الصدريين يحاولون استثمار الأزمة للحصول على منصب رئاسة الوزراء، لكنه أشار إلى وجود مخاوف لدى القوى السياسية من احتمال تولي التيار الصدري رئاسة الحكومة.

وأشار الصميدعي في حديث لـ"راديو سوا" إن العراق أصبح ساحة مكشوفة لصراع إقليمي بات يهدد العملية السياسية في البلاد.
XS
SM
MD
LG