Accessibility links

سفير واشنطن يعود إلى سوريا وقادة عرب يعرضون على الأسد اللجوء


قال جيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط، بعد جلسة للجنة الفرعية للعلاقات الخارجية، إن السفير الأميركي في سوريا روبرت فورد الذي سحب الشهر الماضي لأسباب أمنية سيعود إلى مركز عمله خلال أيام أو أسابيع.

وفي واشنطن، استمعت اللجنة الفرعية المختصة بالشرق الأوسط في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ إلى شهادة عن السياسة الأميركية تجاه سوريا قدّمها جيفري فلتمان.

ويقول محمد وفا مراسل "راديو سوا" في واشنطن في نص تقريره حول هذا الموضوع إن جيفري فيلتمان أكد دعم الولايات المتحدة لجهود الجامعة العربية التي تسعى لوقف العنف في سوريا.

وقال إن واشنطن تدين مع شركائها العرب نظام بشار الأسد وتسعى للعب دور أكبر في تشكيل ضغط دولي يتضمن الأمم المتحدة .

وقال فيلتمان أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ إن بلاده تدعم المعارضة السلمية ضد بشار الأسد وزيادة الضغط عليه وعزلته.

وأضاف أن واشنطن ترحب بتشكيل المجلس الوطني السوري، لكنه طالب حركات المعارضة ببذل مزيد من الجهد لتوسيع قاعدته الشعبية داخل سوريا.

وسوريا تتهم واشنطن بالتدخل

هذا وقد اتهمت سوريا الأربعاء الولايات المتحدة بالتدخل في الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ عدة أشهر من خلال نصحها السوريين عدم الاستسلام للشرطة بالرغم من صدور وعد بالعفو عنهم من قبل السلطات السورية. وجاء في بيان سوري في مجلس الأمن الدولي إن "الجمهورية العربية السورية تعتبر أن الولايات المتحدة ومن خلال إعلان وزارة الخارجية متورطة مباشرة في الاضطرابات العنيفة في سوريا".

ونصحت الولايات المتحدة الجمعة السوريين بعدم تسليم أنفسهم للشرطة السورية بالرغم من التعهد الذي قطعته السلطات بإصدار عفو عن الذين يسلمون أسلحتهم خلال ثمانية أيام، حسب ما جاء في بيان للمتحدثة باسم وزارة الخارجية. وأضاف البيان السوري أن هذا الموقف الأميركي "يعكس النية لإجهاض جهود الجامعة العربية من أجل التوصل إلى نهاية للأزمة في سوريا".

وكانت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الخارجية الأميركية قد نصحت الجمعة الناشطين السوريين بعدم تسليم أنفسهم إلى النظام، بعد أن عرض العفو عمن يسلم سلاحه، وقالت "لا انصح أحدا بتسليم نفسه لسلطات النظام في الوقت الراهن"، معربة عن قلقها على سلامة من يفعل ذلك.

وقادة عرب يعرضون على بشار اللجوء

من جهة أخرى، أعلن مسؤول أميركي الأربعاء أمام مجلس الشيوخ أن بعض القادة العرب قالوا في أحاديث خاصة إنهم عرضوا اللجوء على الرئيس السوري بشار الأسد لإقناعه بالتخلي عن السلطة أمام حركة الاحتجاجات التي تشهدها بلاده.

وقال فيلتمان أمام لجنة فرعية للخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي "كل القادة العرب تقريبا يقولون الشيء ذاته: ينبغي أن ينتهي نظام الأسد. التغيير في سوريا حتمي".

وأضاف أن "عددا من القادة العرب بدأوا باقتراح اللجوء على الأسد لدفعه إلى التخلي عن السلطة بهدوء وبسرعة".

وقد تحدث مساعد وزير الخزانة لوك برونين عن العقوبات الأميركية على سوريا، مذكراً بأن الرئيس باراك اوباما وقع على ثلاثة أوامر تنفيذية تجاه سوريا. وأضاف:

"الأول وقع في أبريل ويستهدف أولئك المسؤولين عن انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، والثاني وقع في مايو ويستهدف مباشرة الرئيس الأسد ومسؤولين كبار في نظامه، والثالث وقع في أغسطس ويفرض برنامج حصار كامل يحظر كل التعامل مع حكومة سوريا ويجمّد أرصدة النظام."

وأشار برونين إلى أن العقوبات شملت ايضاً وقف تصدير الخدمات إلى سوريا أو استتيرادها منها أو شراء النفط السوري.

انتقاد أعضاء في مجلس الأمن

وانتقد سفير فرنسا في الأمم المتحدة جيرار ارو الأربعاء "لامبالاة" بعض أعضاء مجلس الأمن الدولي حيال قمع المتظاهرين في سوريا، في حين دعت نظيرته الأميركية المجلس إلى تحمل "مسؤولياته".

وفي الرابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، فشل مجلس الأمن الدولي في تبني قرار يدين النظام السوري بعد استخدام الصين وروسيا، العضوين الدائمين في المجلس، حق النقض.

وامتنعت البرازيل والهند وجنوب أفريقيا ولبنان عن التصويت. وأعلنت فرنسا وبريطانيا وألمانيا أنها ستبحث عن سبل جديدة لكي يدين مجلس الأمن أعمال العنف في سوريا.

وأعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة الثلاثاء أن أعمال القمع في سوريا أوقعت أكثر من 3500 قتيل منذ بدايتها منتصف مارس/آذار الماضي.

مقتل 26 مدنيا بينهم طفلان

ميدانيا، قتل 26 مدنيا برصاص القوات السورية الأربعاء من بينهم طفلان، منهم ثمانية في حي برزة بدمشق، وسبعة في حمص، وأربعة في ريف حماة، وثلاثة في إنخل بدرعا وقتيلان في البوكمال إضافة إلى قتيل في كل من سراقب و شرق معرة النعمان، بحسب ما أعلنت لجان التنسيق المحلية في سوريا.

وكان الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي قد استقبل وفداً من أعضاء هيئة التنسيق الوطنية السورية قبل يومين من موعد اجتماع اللجنة الوزارية العربية المكلفة معالجة الوضع في سوريا، الذي يسبق اجتماع وزراء الخارجية العرب الطارئ يوم السبت المقبل بشأن سوريا.

وعمدت مجموعة من الناشطين السوريين في القاهرة إلى رشق الوفد بالبيض والتهجم عليه في محاولة لمنع وفد هيئة التنسيق السورية من الدخول إلى مبنى الجامعة العربية.

يذكر أن قوى المعارضة اللبنانية طلبت من الجامعة العربية الإسراع في الاعتراف بالمجلس الوطني في سوريا، فيما دعا النائب وليد جنبلاط إلى حماية حرية تعبير اللاجئين السوريين في لبنان.

XS
SM
MD
LG