Accessibility links

مستشار الأمن القومي الأميركي يؤكد أن اوباما يعمل عن كثب مع نتانياهو


أفادت وكالة الأنباء الفرنسية أن البيت الأبيض الأربعاء سعى إلى تحاشي حصول اي حادث دبلوماسي مع إسرائيل بعد الكشف عن حديث خاص بين الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وباراك اوباما بدا خلاله الرئيس الأميركي وكأنه ينتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وقال بن رودس، مساعد مستشار الأمن القومي الأميركي، إن باراك اوباما "يعمل عن كثب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو. هما يتحدثان بشكل دائم".

وأضاف "اعتقد أن الرئيس اوباما اجري معه الكثير من الاجتماعات المغلقة، أكثر من أي زعيم آخر. وهذا الأمر مرتبط بكون الولايات المتحدة وإسرائيل تجمعهما علاقات وثيقة حول المسائل الأمنية وحول القيم".

وأشار رودس أيضا إلى أن باراك اوباما امضي الكثير من الوقت خلال قمة مجموعة العشرين على دفع الموقف الأميركي المعارض لمسعى الفلسطينيين الحصول على اعتراف بدولة لدى الكثير من المنظمات الدولية.

ورفض البيت الأبيض الثلاثاء التعليق على الحديث الذي جرى بين نيكولا ساركوزي وباراك اوباما.

حديث اوباما زاد من انتقاد الحزب الجمهوري

وزاد الكشف عن حديث اوباما من الانتقادات في الولايات المتحدة من جانب ميت رومني الأوفر حظا لترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال رومني "في وقت تكون فيه الدولة العبرية معزولة ومهددة، لا يجوز ان يتعرض رئيس أميركي للعلاقات المميزة التي تجمعنا بإسرائيل".

وكان موقع "اريه سور ايماج" الفرنسي المتخصص في وسائل الإعلام افاد أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي نعت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بـ"الكاذب" خلال حديث على انفراد في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني مع الرئيس الأميركي باراك الذي أجابه بأنه مضطر إلى "التعامل معه كل يوم".

وأوضح الموقع أن الحديث بين ساركوزي وأوباما الذي جرى على انفراد كان يفترض أن يبقى سريا لكنه وصل بالصدفة إلى مسمع بعض الصحافيين.

وأورد الموقع أن الأمر حدث عندما تم تسليم الإعلاميين أجهزة الترجمة الفورية للمؤتمر الصحافي المشترك لاوباما وساركوزي بشكل مسبق، فقام بعض الصحافيين بوصل سماعاتهم على الفور وتمكنوا من التقاط بعض أطراف هذا الحديث الخاص.

XS
SM
MD
LG