Accessibility links

logo-print

الحكومة الأميركية تسعى لطمأنة الأميركيين بشان الأزمة المالية


وزير الخزانة الأميركي تيموثي غايتنر

وزير الخزانة الأميركي تيموثي غايتنر

سعى وزير الخزانة الأميركي تيموثي غايتنر إلى طمأنة الأميركيين بأن إدارة الرئيس باراك أوباما تفعل ما بوسعها لمواجهة أسوأ أزمة مالية منذ الكساد الكبير، كما دعا أوروبا إلى إظهار قدر أكبر من الصرامة في التعامل مع أزمة الديون.


وقال غايتنر في جولة بأحد مصانع مدينة بورتلاند بولاية أوريغون إن "عجلة العدالة تدور الآن، إنها لا تدور بالسرعة التي يريدها الناس لكن لدينا أفضل نظام في العالم يضمن قدرتنا على تطبيق القانون".


وأرجع الوزير الأميركي معظم "الأزمات الاقتصادية تحدث بسبب مزيج من الغباء والجشع والتهور والإقبال على المخاطرة والأمل."


يذكر أن غايتنر لعب دورا كبيرا في معالجة الأزمة المالية عندما كان يعمل رئيسا لبنك الاحتياط في نيويورك خلال إدارة الرئيس السابق جورج بوش.


وكان مجلس الاحتياط الفدرالي الذي يعمل بمثابة البنك المركزي الأميركي كان قد رفع يوم الأربعاء تقديراته لسنة 2012 وتوقع أن يبلغ مستوى النمو ما بين 2,2 و2,7 بالمئة على مدى عام في الفصل الأخير من العام الجاري لكنه لم يرجح حدوث تحسن اقتصادي في عامي 2013 و2014 كما كان متوقعا.


يذكر أن مجلس الاحتياط وصندوق النقد الدولي قد حذرا من المخاطر التي ما زالت تهدد الانتعاش في الولايات المتحدة ومن بينها كما قالا ضعف سوق السكن وتطورات الوضع في أوروبا وسياسة الميزانية الأميركية.


ومن المقرر أن تنشر الحكومة الأميركية غدا الجمعة بيانات رسمية حول حجم التباطؤ أو النمو المفترض في اقتصاد الولايات المتحدة في الفصل الأول من العام الجاري

XS
SM
MD
LG