Accessibility links

اندونيسيا تعلق واردتها من اللحوم الأميركية بسبب جنون البقر


قطيع من البقر في الولايات المتحدة

قطيع من البقر في الولايات المتحدة

علقت اندونيسيا يوم الخميس جزءا من واردتها من اللحوم الأميركية، وذلك غداة قيام شركات في كوريا الجنوبية بفرض قيود على استيراد اللحوم الأميركية بسبب اكتشاف حالة مصابة بمرض "التناذر الدماغي" المعروف باسم جنون البقر،


وقالت وزارة الزراعة في اندونيسا إن القرار يشمل اللحوم مع العظام التي يتم استيرادها من الولايات المتحدة، التي قامت من جانبها بمطالبة اندونيسيا بالعدول عن موقفها.


وقال الممثل التجاري الأميركي رون كيرك إنه "لا توجد أدلة على انتشار العدوى ودخول منتجات ملوثة في شبكتنا الغذائية أو في الشبكة الغذائية الدولية".


وتمثل اللحوم الأميركية جزءا ضئيلا من واردات اللحوم إلى اندونيسيا مقارنة مع واردات اللحوم من نيوزيلندا أو استراليا.


وفي عام 2011 صدرت الولايات المتحدة 18 ألف طن من لحوم الأبقار إلى اندونيسيا بقيمة 28,2 مليون دولار، بحسب الاتحاد الأميركي لتصدير اللحوم أي اقل من ثلث الواردات الاندونيسية.


وكانت شركتان كبيرتان للتوزيع في كوريا الجنوبية قد قررتا يوم الأربعاء وقف بيع لحوم البقر الأميركية، ولكن أحداها وهي شركة هومبلاس رفعت صباح الخميس هذا الحظر.


يذكر أن وزارة الزراعة الأميركية كانت قد أعلنت عن رصد إصابة رابعة بمرض "التناذر الدماغي" المعروف باسم جنون البقر في مزرعة للأبقار في كاليفورنيا، مضيفة أن "آلياتنا للوقاية من التناذر الدماغي تعمل بشكل جيد".


وأوضحت الوزارة أن البقرة لم تستخدم لإنتاج اللحوم وأنها "لا تشكل بأي حال من الأحوال خطرا على الشبكة الغذائية أو الصحة العامة"، مشددة على أن المرض لا ينتقل بالحليب.


جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تقدر حجم ماشيتها بنحو 90.8 مليون رأس تشكل جزءا أساسيا من النشاط الاقتصادي لبعض الولايات مثل تكساس ونبراسكا وكنساس وكاليفورنيا، في حين تصل قيمة صادرات اللحوم من الأبقار الأميركية إلى 353 مليون دولار سنويا وتشكل المكسيك وكندا وكوريا الجنوبية واليابان أسواقها الرئيسية.


وأدى مرض كروتزفيلد جاكوب، الشكل البشري لمرض جنون البقر، إلى وفاة أكثر من مئتي شخص في العالم معظمهم في بريطانيا.

XS
SM
MD
LG