Accessibility links

logo-print

جوبا تطلق سراح جنود تابعين للخرطوم اعتقلتهم في هجليج


جندي سوداني في هجليج

جندي سوداني في هجليج

أفرجت حكومة جنوب السودان يوم الأربعاء عن 14 سجين حرب سودانيا في بادرة حسن نية تجاه الخرطوم، في وقت تشهد فيه الحدود المشتركة بين الجارين توترات واشتباكات منذ بضعة أسابيع.

وقال المسؤول في وزارة دفاع جنوب السودان الجنرال كول دينغ أبوت أثناء تسليم الجنود السودانيين لأعضاء في اللجنة الدولية للصليب الأحمر "إنها بادرة حسن نية تقوم على مبادئ إنسانية".

والجنود المفرج عنهم تم أسرهم عندما استولى جنوب السودان على منطقة هجليج، وسيتم نقلهم جوا إلى بلادهم عبر مصر باستثناء أحدهم الذي اختار البقاء في الجنوب، حسبما قال أبوت.

وفي هذا الإطار قال السفير المصري في جنوب السودان مؤيد الدالي "نأمل في أن تساهم هذه العملية في تهدئة الوضع بين السودان وجنوب السودان".

وشهدت العلاقات بين السودان وجنوب السودان توترات في الآونة الأخيرة بسبب خلافات حول هجليج حيث دارت اشتباكات عنيفة بين جنود الجارين وشملت احتلال قوات الجنوب للمنطقة النفطية في العاشر من الشهر الجاري حتى نهاية الأسبوع الماضي حين استردتها قوات الخرطوم التي نفذت كذلك قصفا بالمدفعية الثقيلة وقصفا جويا استهدف عمق أراضي جنوب السودان.

كير يقتصر زيارته للصين

يأتي ذلك بينما أعلن رئيس جنوب السودان سالفا كير، الذي وصف الغارات الجوية السودانية بأنها إعلان حرب من الخرطوم على بلاده، اختصار زيارة رسمية لبكين يوم الأربعاء.

وقال المتحدث باسم جيش جنوب السودان كيلا كويت إن الوضع الآن هادىء على الحدود، لكنه أضاف أن "هذا لا يعني أن عمليات القصف انتهت" لأن السودان قد يستأنف "عمليات القصف في أي وقت لأنه لا يحترم مطالب" الأسرة الدولية، على حد تعبيره.

وتقول جوبا إنها سحبت قواتها من هجليج بناء على طلب المجتمع الدولي الذي يخشى من اندلاع حرب جديدة مفتوحة بين البلدين الجارين ودعا منذ أسابيع كلا من الخرطوم وجوبا إلى ضبط النفس، بينما تقول حكومة الخرطوم إن الجنوب مستمر في دعم حركات متمردة على أراضيه.
XS
SM
MD
LG