Accessibility links

البنتاغون يؤسس وكالة استخباراتية جديدة للتركيز على إيران والصين


وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا

وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا

ذكرت تقارير إعلامية أميركية أن وزارة الدفاع (البنتاغون) تعكف على إنشاء وكالة استخبارات جديدة تركز على إيران وكوريا الشمالية والصين وأفريقيا مع ابتعادها عن ساحات الحرب في العراق وأفغانستان.


وذكرت شبكة فوكس نيوز أن الوكالة الجديدة التي ستعمل بشكل وثيق مع الوكالات الموجودة ستتولى جمع المعلومات الاستخباراتية عن أفريقيا، حيث يتزايد نشاط تنظيم القاعدة، والبرنامج النووي لإيران وكوريا الشمالية، والتوسع العسكري للصين، وهي القضايا التي تثير مخاوف الولايات المتحدة.


وبدورها قالت صحيفة نيويورك تايمز إن ضباطا من وكالة الاستخبارات المركزية يجمعون سرا معلومات خارج نطاق ساحات الحرب التقليدية وذلك في تحرك يرسخ التعاون بين البنتاغون والوكالة، حسب قولها.


ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في وزارة الدفاع القول إنه يتوقع أن تتطور الوكالة الجديدة "من بضع مئات إلى عدة مئات" من العملاء في السنوات المقبلة.


والإعلان عن تشكيل هذه الوكالة الجديدة يأتي بعد أسبوع من تعيين البنتاغون اللفتنانت جنرال مايكل فلين رئيسا للاستخبارات العسكرية، علما بأنه كان قد انتقد بشدة هذا الجهاز عندما كان كبير ضباط الاستخبارات في أفغانستان في عام 2010.


ومن جانبها قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن الوكالة الجديدة ستضم حوالي 15 بالمئة من قوى وكالة استخبارات الدفاع العاملة، وستركز على الشبكات الإرهابية، وأسلحة الدمار الشامل بالإضافة إلى التهديدات الخطيرة الأخرى حول العالم.


وقالت الصحيفة إن هناك دراسة داخلية أجراها مدير جهاز الاستخبارات الأميركية القومية العام الماضي، أثبتت حاجة الاستخبارات العسكرية إلى تعزيز دورها التقليدي مع جمع وتعميم المزيد من المعلومات بشأن القضايا العالمية.


وأوضحت الصحيفة أن الدراسة اكتشفت أيضا أن وكالة استخبارات الدفاع لم تكافئ الكثير من ضباطها على مهامهم الناجحة مما جعله سببا رئيسا فى عزوف الكثير منهم والاستقالة من مناصبهم بالاستخبارات الأميركية .

XS
SM
MD
LG